/
/
/
/

طريق الشعب

افتتحت دائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، السبت الماضي، على قاعة جمعية الفنانين التشكيليين في بغداد، معرضا تشكيليا بعنوان "الموصل تنهض من جديد"، بمشاركة 23 فنانة وفنانا من محافظة نينوى.

ووسط جمع من الفنانين والمثقفين والإعلاميين ومحبي الفن التشكيلي، قصت مستشار رئيس الجمهورية ميسون الدملوجي، برفقة مدير عام دائرة الفنون العامة د. علي عويد العبادي، شريط افتتاح المعرض.

وعبّرت الدملوجي في كلمة لها، عن اعجابها الكبير بالمعرض وما حمله من صور مغايرة ومناهضة لما خلفته قوى الظلام من خراب في مدينة الموصل، مشيرة الى ان "الموصليين يستحقون ان نرسم لهم الفرح والحب والحياة، لا سيما في الفعاليات والأنشطة الثقافية العامة".

وضم المعرض 43 لوحة نفذها الفنانون الموصليون، الذين هم من الرواد والشباب، وفق مختلف الأساليب والمدارس الفنية، كالتعبيرية والواقعية والرمزية.

من جانبه قال رئيس فرع جمعية الفنانين التشكيليين في محافظة نينوى د. خليف محمود، في حديث صحفي، أن "المعرض جاء ليحمل بطاقات ملونة ورسالة الى العالم تفيد بأننا شعب نحب العيش بأمان وسلام بعيدا عن التجاذبات السياسية. كما انه أظهر الوجه الفني لمدينة الموصل المترعة بالأمل والمحبة والإبداع"، موضحا أن أعمال المعرض ساهمت في إبراز الوجه المشرق لمدينة الموصل، وعبرت عن إصرار فناني أم الربيعين على اعادة الروح والبسمة إلى مدينتهم "من خلال اللوحات التي امتلأت بغزارة العشق الأزلي بين المدينة واهلها الصامدين".

من جانبه اوضح رئيس جمعية الفنانين التشكيليين، الفنان قاسم سبتي، أن "اقامة مثل هذه الفعاليات الفنية، في ظل الظروف الصعبة التي مرت بها مدينة الموصل والعراق بشكل عام، تشعرنا ان من واجبنا الأخلاقي دعم هذه الأنشطة"، مؤكدا أن معرض "الموصل تنهض من جديد"، يثبت ان مدينة الموصل عائدة الى حضن الإبداع والمنجز الثقافي.

وأضاف سبتي أن الجمعية عازمة على اقامة معارض فنية اخرى لمختلف المحافظات، خلال الفترة المقبلة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل