/
/
/

مجيد إبراهيم خليل

بدعوة من منظمتي الحزب الشيوعي العراقي، والحزب الشيوعي الكردستاني في هولندا وملتقى الأنصار /البيشمركة أقيم احتفال مهيب بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي، بحضور ممثلي الحزب الديمقراطي الكردستاني  و الاتحاد الوطني الكردستاني  والبيشمركة القدامى وطيف واسع من أبناء الجالية العراقية. ازدانت قاعة الحفل بالورود والشموع وصور الشهداء، وقبل بدء فقرات الحفل قام الحضور الكريم بزيارة معرض صور الشهداء والتقت أعينهم بأعين الغائبين سلاما ومحبة وإجلالا.

وقف الحضور دقيقة صمت إجلالا للراحلين من شهداء الحزب والحركة الوطنية العراقية، وبعد الاستماع الى النشيد الأممي أنصتت القاعة الى كلمات ممثلي الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني وملتقى الأنصار، ثم قدم النصير علي بداي استذكارا عن فترة قاسية ومؤلمة من فترات النضال الصعب   ضد الديكتاتورية، مقطع زمني محصور في الأشهر الستة الأولى من عام ١٩٧٩، حيث عانى سبعة رفاق من أماكن متباعدة من الملاحقة والمطاردة والاعتقال، وجمعتهم وحدة المصير المشترك، وصولا الى استشهادهم في ظروف عصيبة، كما استذكر النصير سلام النعماني رفاقه الشهداء، داعيا الى إقامة نصب يخلد الشهيد الشيوعي، مشيرا الى الفنان مكي حسين أبدع نصبا للشهيد النصير، يمكن أن يصبح معلما ومزارا، موجها الدعوة لصب قالب الجبس في البرونز.

شهدت القاعة تكريم البيشمركة القدامى "ديرين" ؛  النصير أبو باز، وقد استلم شهادة التكريم رئيس رابطة الأنصار، نظرا لغياب أبو باز عن الحفل بسبب المرض، كما عرض فيلم عن الشهداء، فيه استعراض لحياة الرفيق فهد مؤسس الحزب.

وقد خصص الجزء الثاني من الحفل لتأبين الرفيق طه العلكاوي/أبو ناصر، والذي فقدناه قبل أسابيع قليلة. ألقيت كلمة منظمة الحزب التي استعرضت حياة الرفيق ومسيرته المفعمة بالتضحية ونكران الذات، كما تم عرض صور عن حياة الرفيق بأماكن عديدة ومناسبات مختلفة مع مشاهد لحظات الوداع الأخير في مقر الحزب ببغداد حيث ضمه ثرى الوطن٠وشارك بعض الحضور باستذكار الفقيد.

شكر عريف الحفل الرفيق سعد عزيز دحام الجمهور على حضورهم الكريم، ثم وزعت الورود الحمراء على عوائل الشهداء.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل