/
/
/
/

طريق الشعب
نفذ الجهاز المركزي للإحصاء والادارة التنفيذية لستراتيجية التخفيف من الفقر في وزارة التخطيط، وبالتعاون مع هيئة الاحصاء في اقليم كردستان والبنك الدولي، مسح وتقويم الفقر في العراق لعام ٢٠١٨، بهدف الحصول على مؤشرات اجتماعية واقتصادية محدثة، وقد بلغ حجم العينة (8640) أسرة في جميع محافظات العراق بواقع (360) أسرة في كل محافظة، عدا بغداد واقليم كردستان فقد بلغت (900) اسرة.
أظهرت النتائج ان هيكل إنفاق الاسرة على السلع والخدمات الاستهلاكية قد تغير مقارنة بالسنوات 2012-2014، 2017-2018.
وجاءت مجموعة المواد الغذائية بالمرتبة الاولى (32 في المائة)، تليها مجموعة الوقود والسكن والاضاءة (24 في المائة)، ثم النقل بالمرتبة الثالثة (12.1 في المائة) والملابس والاحذية بالمرتبة الرابعة (6.4 في المائة) ثم الاثاث والتجهيزات المنزلية بالمرتبة الخامسة (5.2 في المائة) لعام ٢٠١٧-٢٠١٨.
وبلغ متوسط انفاق الأسرة (1276) دينار / شهريا بالأسعار المدفوعة و(1503) دينار / شهريا بأسعار السوق.
وتبين من نتائج الانفاق الاجمالي للأسرة أن (31 في المائة) من الاسر تنفق اقل من مليون دينار شهريا، و(48.2 في المائة) من الاسر تنفق ما بين مليون واقل من مليونين دينار شهريا، و(14.6 في المائة) من الاسر تنفق ما بين مليونين واقل من ثلاثة ملايين شهريا، (5.7) في المائة من الاسر تتفق ثلاثة ملايين دينار فاكثر شهريا، متوسط انفاق الاسرة الشهري بالاسعار المدفوعة.
وتم احتساب متوسط انفاق الاسرة الشهري باسعار السوق بعد تقييم مواد البطاقة التموينية بأسعارها في الاسواق التجارية وتقييم الايجارات لكل انواع المساكن حسب اسعار الايجارات السائدة للمساكن المناظرة.
حيث بلغ متوسط انفاق الفرد الشهري (212.6) دينار /شهريا بالأسعار المدفوعة و(253.3) دينار / شهريا بأسعار السوق. وتبين نتائج الانفاق الاجمالي للفرد أن (45.7) من الافراد ينفقون أقل من 200 الف دينار شهريا، وأن (26.8) من الأفراد الذين ينفقون ما بين 200 الف الى اقل من 300 الف دينار شهريا، فيما أن (14) من الأفراد الذين ينفقون ما بين 300 الى أقل من 400 الف دينار شهريا، و(13.3) من الافراد الذين ينفقون 400 الف دينار فأكثر شهريا.
وبحسب التقرير، فأن متوسط حجم الأسرة في العراق يبلغ 6 افراد، 5.9 في الحضر ، 6.5 في الريف. ويشير التوزيع العمري للافراد الى أن المجتمع العراقي يعد مجتمعا فتيا حيث ان 38.9 في المائة منهم دون الخامسة عشر من العمر. وبلغت نسبة الجنس (102.4) لصالح الذكور وكانت النسبة منخفضة في الحضر (102.0) عن الريف (104.7). وبلغ معدل الاعالة (74 في المائة) وكان معدل الاعالة في الريف (84) في المائة اكثر من الحضر (71) في المائة.
وفيما يخص السكن، أظهرت النتائج أن (72) في المائة من الاسر أي تقريبا ثلاث أسر من كل أربعة يمتلكون مساكن.
وفي شأن التخلص من النفايات، قال التقرير إن وسيلة التخلص من النفايات للأسر هي أن (53) في المائة ترفع من قبل البلدية، (25 في المائة) يتم رميها خارج الوحدة السكنية، (8) في المائة توضع في حاويات مخصصة بينما هناك (13) في المائة يتم حرقها.
وبين التقرير أن (98) في المائة من الأسر تستخدم الغاز السائل في عملية الطبخ.
كما اشار التقرير الى أن معدل عدد ساعات تجهيز الكهرباء من الشبكة العمومية بلغ (17) ساعة يوميا، أما تجهيز الكهرباء من المولدة المشتركة فقد بلغ (6)ساعات يوميا.
في حين أن (92) في المائة من الأسر ترتبط وحداتهم السكنية بشبكة الماء العمومية.
وتستخدم (11) في المائة من الأسر في الريف الماء من نهر / قناة / ساقية / جدول . بينما يستخدم وسيلة الصرف الصحي من الاسر، ما نسبته (35) في المائة شبكة عمومية ،(58) في المائة حوض تعفين (سبتك تنك)،(4) في المائة مجرى مغطى.
وأن 69 في المائة من الأسر تحصل على إمدادات مياه كافية، أما النسبة المتبقية من الأسر فهي تعاني من شحة تجهيز المياه. وأن 97 في المائة من هذه الأسر تستخدم تخزين الماء في خزانات منزلية لمعالجة شحة المياه.
وفيما يخص السلع المعمرة بين تقرير المسح، أن (41ر7) في المائة من الأسر يمتلكون سيارة (15ر9) في المائة من الأسر يمتلكون حاسوبا شخصيا.
وأن (10ر9) في المائة من الأسر يمتلكون تابلت (آيباد) ، (78ر5) في المائة من الأسر يمتلكون هواتف ذكية.
وفي مجال التعليم والثقافة، تشير النتائج الى أن (87) في المائة من الأفراد ممن تزيد أعمارهم عن 10 سنوات يجيدون القراءة والكتابة ، (91.9) في المائة ذكور و(82.1) في المائة إناث.
وبلغ معدل الالتحاق الصافي بالمرحلة الابتدائية (92ر5) في المائة والمرحلة المتوسطة (56ر8) في المائة، والمرحلة الاعدادية (29ر6 في المائة)، وكان هناك تفاوت في هذه النسب ما بين الذكور والاناث وحسب التقسيمات الجغرافية والتجمعات السكانية.
و اظهرت نتائج المسح حول السبب الرئيس لعدم الالتحاق بالمدرسة هو عدم توفر مدارس قرب مناطق سكنهم بنسبة (30ر3) في المائة وهناك أسباب اجتماعية خاصة بالنسبة للإناث بنسبة (11ر2) في المائة.
أما عن القوى العاملة، فقد بين التقرير أن معدل النشاط الاقتصادي للافراد بعمر 15 سنة فأكثر بلغ (42.8 في المائة) مع وجود تفاوت في النسبة ما بين الرجال (72ر7) في المائة والنساء (13) في المائة. في حين بلغ معدل البطالة للبالغين (15 سنة فأكثر) (13ر8 في المائة).
وارتفعت معدلات البطالة للفئة العمرية (15-24) سنة حيث بلغت (27ر5) في المائة. نصف العاملين بأجر يعملون لدى القطاع الحكومي، تعمل (90) في المائة من النساء العاملات بأجر في القطاع الحكومي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل