ليست المرة الاولى التي يتعرض مقر للحزب الشيوعي العراقي في النجف او غيرها ، الى اعتداء جبان من قبل ايادي معادية للقوى المدنية الديمقراطية ،ولن تكون الاخيرة طالما ان تلكم الايادي العابثة تصول وتجول بلا حسيب ولا رادع ، تحركها قوى اللادولة المدججة بالسلاح المنفلت واموال الشعب .

ان التيار الاجتماعي الديمقراطي اذ يستنكر ويدين باشد العبارات هذا الاعتداء الاثيم فانه يطالب السلطات المحلية في النجف محافظا ومجلس محافظة واجهزة امنية بممارسة مسؤولياتها الدستورية في حماية مقرات الاحزاب والعمل الجاد على ملاحقة المعتدين والكشف عن مرجعياتهم السياسية وإحالتهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل بما يردع اية افعال جرمية مماثلة والحفاظ على الاستقرار وعدم جر المحافظة الى الصراعات السياسية وتهديد السلم المجتمعي فيها.

المكتب السياسي

التيار الاجتماعي الديمقراطي

بغداد في ٢٢ آب ٢٠٢١

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل