/
/
/
/

طريق الشعب
واصلت الاحتجاجات الشعبية، خلال الأيام الماضية، غليانها بسبب سوء الخدمات وغياب فرص العمل وتفشي الفساد والاغتيالات المستمرة بحق الناشطين، وفيما طالب المحتجون بتشريع قانون انتخابي منصف وعادل، وقانون احزاب يحد من نفوذ الفاسدين، أكدوا ضرورة أيجاد حلول جذرية تعالج كل هذه المشاكل.

تظاهرات تطالب بفرص العمل

شهدت العاصمة بغداد، تظاهرات احتجاجية للمطالبة بتوفير فرص العمل. وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “المعتصمين من خريجي كليات الإعلام قاموا بقطع شارع العلاوي أمام مقر مجلس الوزراء للمطالبة بتوفير فرص العمل، وإقالة نقيب الصحفيين”.
وأشار رضا، إلى “استمرار المئات من حملة الشهادات العليا بالتظاهر امام وزارة التعليم العالي للمطالبة بتعيينهم” لافتا إلى “مواصلة اعتصام خريجي كليات العلوم السياسية أمام مبنى وزارة الخارجية، وخريجي كليات الهندسة أمام وزارة النفط، للمطالبة بتوفير فرص العمل كذلك.”
ونوه المراسل، إلى “تنظيم تظاهرة أخرى لذوي العقود والاجور اليومية في منطقة المنصور أمام دائرة الكهرباء، وأخرى امام وزارة الصحة للمطالبة بتطبيق قرار رقم ٣١٥”.

عمال البصرة

وفي محافظة البصرة، تظاهر العاملون في شركة “اويل سيرف” وعدد من الشركات النفطية، داخل مقر هيئة حقل الرميلة غربي المحافظة للمطالبة بوقف تسريحهم وإعادتهم إلى العمل.
وشدد العامل في الشركة، حسين منصور لـ”طريق الشعب”، على “ضرورة تدخل الحكومة المركزية والمحلية ووزارة النفط للضغط على الشركات العاملة في جولات التراخيص للتراجع عن قرارها بتسريح العاملين في الشركات وانهاء عقودهم”.
يُشار إلى إن عدد من منتسبي دائرة كهرباء البصرة اقتحموا مقر الشركة العامة لتوزيع كهرباء الجنوب احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم وهددوا بالإضراب عن العمل في حال عدم صرفها.
وفي البصرة ايضا، أورد مراسل “طريق الشعب”، أحمد ستار، “اندلاع مواجهات بين متظاهرين وقوات أمنية أمام منزل المحافظ الذي طالبوه بكشف قتلة المتظاهرين، وآخرهم الشهيد المغدور الناشط، تحسين اسامة”.
وأشار ستار، إلى “تصادم المحتجين مع القوة الأمنية المسؤولة عن حماية منزل المحافظ، استخدمت فيها الأخيرة الرصاص الحي ضد المتظاهرين”، لافتا إلى “تنظيم تظاهرة أخرى طالبت بإقالة مدير دائرة صحة البصرة، عباس التميمي، بعد تدهور الوضع الصحي في المحافظة وكثرة الاصابات بوباء كورونا”، منوهاً الى ان “التظاهرة انطلقت من ساحة عبد الكريم قاسم متجهةً صوب مقر مديرية الصحة”.

ذي قار والتظاهرات

من جانبها، واصلت الاحتجاجات الجماهيرية في محافظة ذي قار، غليانها، للمطالبة بإقرار قانون انتخابات منصف وعادل، والشروع بمكافحة الفساد.
وتظاهر الآلاف من المحتجين في ساحة الحبوبي مركز الاعتصام الرئيسي في مدينة الناصرية، للمطالبة بالقانون الانتخابي الذي حددوا صفاته.
وذكر الناشط المدني علي النواس، لـ”طريق الشعب”، ان “التظاهرة شارك فيها متظاهرون من جميع اقضية المحافظة للتأكيد على الاسراع بتشريع قانون انتخابات يضمن التمثيل الحقيقي للمواطنين،”، مؤكداً على “ضرورة تفعيل قانون الاحزاب، واختيار مفوضية مستقلة بعيدا عن الاحزاب المتنفذة، لضمان اجراء انتخابات نزيهة، وتطمين المواطنين لغرض المشاركة الواسعة”.
وفي السياق، نظم العشرات من خريجي كليات الهندسة في المحافظة، اعتصاما مفتوحا امام حقل الغراف النفطي للمطالبة بتوفير فرص العمل.
وقال المتظاهر حسين علي لـ”طريق الشعب”، ان “المتظاهرين سبق لهم تقديم طلبات للتعيين على ملاك الشركة، ولكن المحاصصة بين الاحزاب المتنفذة في المحافظة، والمحسوبية والمنسوبية حرمتهم من استحقاقهم، حيث ذهبت هذه التعيينات الى جهات متنفذة او بيعت مقابل مبالغ مالية”.
الى ذلك، جدد المئات من المحتجين في ناحية العكيكة تظاهراتهم المطالبة بإقالة مدير دائرة البلدية على خلفية تردي واقع الخدمات.
ورفض المتظاهر ميثم فالح في حديث لـ”طريق الشعب”، “اعطاء محافظ ذي قار، إجازة اجبارية لمدير الناحية”، معتبراً “الاجراء تسويف للمطالب والتفاف على مطالب المتظاهرين المشروعة المطالبة بإقالة المسؤولين الفاسدين في الناحية”. يُذكر ان العشرات من اهالي منطقة البو فياض جنوب مدينة الناصرية، نظموا تظاهرة احتجاجية على تردي واقع الخدمات ونقص الابنية المدرسية.

ميسان تتظاهر

في غضون ذلك، تظاهر العشرات من موظفي كهرباء ميسان، بسبب تأخر صرف رواتبهم، مهددين بخطوات تصعيدية في حال تجاهل مطالبهم. وعبر المتظاهرون في بيان تلقت “طريق الشعب”، نسخه منه، عن “غضبهم من تكرار تأخير الرواتب رغم التضحيات والجهود في مجابهة أشعة الشمس لصيانة الشبكة الكهربائية”، موجهين دعوة للمعنيين الى “التدخل الفوري وتنفيذ مطالبهم بعدم تكرار تأخير الرواتب، وتوحيد مواعيد استلام الراتب لكافة مفاصل وزارة الكهرباء”. وشدد البيان على “عدم ربط الرواتب بالجباية وإقرار تخصيص للراتب ضمن الموازنات العامة”، مهددين، بـ”خطوات تصعيدية منها الإضراب عن العمل والعصيان وإطفاء جميع محطات التوزيع، في حال عدم تنفيذ مطالبهم”.

محاضرو الديوانية

في الاثناء، تظاهر عدد من المحاضرين المجانيين امام مبنى مديرية تربية محافظة الديوانية للمطالبة بإطلاق درجات الحذف والاستحداث. وبين مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير ان “المتظاهرين طالبوا بحصر درجات الحذف والاستحداث في وزارة التربية بالمحاضرين المجانيين، مكافأة لخدماتهم المجانية طيلة السنوات الماضية”. واضاف القصير ان “العشرات من العاملين بنظام الأجور اليومية في مديرية البلدية، تظاهروا امام مبنى البلدية للمطالبة بتحويلهم الى عقود وزارية وتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ لسنة ٢٠١٩”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل