/
/
/
/

الى الأعزاء أعضاء وأصدقاء وانصار الحزب الشيوعي العراقي

والى جميع بنات وأبناء شعبنا وعماله وفلاحيه وكادحيه وشغيلة اليد والفكر، من سائر الأطياف القومية والدينية والمذهبية والاجتماعية، التي تؤلف لوحة مجتمعنا العراقي الجميلة من عرب وكرد وتركمان وصابئة مندائيين وشبك وايزيديين وكلدوآشوريين سريان وأرمن.

اتوجه اليكم جميعا في مناسبة حلول الذكرى السادسة والثمانين لحزبنا الشيوعي العراقي، بأعطر التهاني وأجملها وبالتمنيات بموفور الصحة والسلامة والسعادة .

وأتقدم الى جميع المناضلات والمناضلين أعضاء الحزب ومؤازريه، وهم منتشرون على امتداد الوطن وخارجه في ارجاء العالم المختلفة، يخوضون نضالا يوميًا مفعمًا بروح التضحية والإيثار والعطاء، ورفض الظلم والاستغلال بجميع اشكالهما، دفاعًا عن مصالح وحقوق وحريات ابناء شعبنا وشغيلته وكادحيه. اتوجه اليهم وهم ينشطون بالاندفاع والثبات والجرأة المعروفة عنهم على مدى تاريخهم، في ساحات الاحتجاج والتظاهر والانتفاض من اجل وطن ينعم ابناؤه بالحياة الحرة الكريمةً السعيدة، وللخلاص من نظام المحاصصة والفساد وإقامة دولة المواطنة، الدولة المدنية الديمقراطية، دولة التغيير نحو العدالة الاجتماعية.

اليوم ونحن نستقبل الذكرى المجيدة السادسة والثمانين، يواجه بلدنا مع البشرية جمعاء اخطر تحدٍ وبائي يعرفه العالم منذ عقود طويلة. وفي هذه الحرب ضد الفايروس الفتاك، تنخرط الشيوعيات والشيوعيون وأصدقاؤهم بهمة عالية في حملات التوعية والتعقيم، وفي تقديم المساعدة للفئات الشعبية التي تعاني من عواقب حظر التجوال وتعطل اغلب النشاطات الاقتصادية. اخاطبهم جميعا واشد على اياديهم واحيّي مبادراتهم، متمنيا لهم ولسائر أبناء شعبنا وشعوب العالم أجمع، السلامة وتجاوز الأزمة بنجاح، وأعرب عن مشاعر المواساة الى من فقدوا احبة لهم، والتمنيات بالشفاء للمصابين.

في ذكراه تأسيسه السادسة والثمانين يواصل حزبنا الشيوعي بحيوية الشباب المتجددة وروحه الوثابة، مسيرته النضالية، جامعا بين ثراء التجربة المتراكمة والدروس المستخلصة منها، والفكر والممارسة المنفتحين نحو الجديد في عالم متغير بصورة متسارعة. يواصل مسيرته وهو منطلق في دروب النضال الوطني والطبقي، المضاءة بمشاعل فكر المؤسسين والرواد، وما يتوصل اليه الفكر الجماعي عبر نضاله اليومي المثابر وتعامله مع الظروف الملموسة.

المجد لشهداء حزبنا الخالدين الذين طرزوا بدمائهم الزكية ارض بلادنا وظلوا ينيرون دروب المناضلين.

لتظل راية حزبنا عالية خفاقة وهو يواصل النضال من اجل وطن حر وشعب سعيد.

وكل عام وشعبنا وقواه الوطنية الديمقراطية بخير وتقدم وسلام.

رائد فهمي

سكرتير الحزب الشيوعي العراقي

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل