/
/
/
/

طريق الشعب

واصل المنتفضون لليوم الثالث على التوالي تصعيدهم السلمي بعد انتهاء المهلة الممنوحة للقوى السياسية المتنفذة بالاستجابة لمطالبهم، يوم أمس، وقطع المحتجون عددا من الطرق الرئيسة في مدن عدة، فيما استخدمت قوات الامن العنف المفرط اتجاههم ما تسبب في سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

شهيد في بغداد

وفي بغداد، عاد التوتر بين المتظاهرين والقوات الامنية قرب مقتربات سريع محمد القاسم.

وذكر مراسلنا في بغداد بلال رضا، ان "التوتر عاد بين المتظاهرين والقوات الامنية ضمن مقتربات طريق محمد القاسم وسط بغداد، مع رمي للقنابل المسيلة للدموع، اسفرت عن تسجيل سبع حالات اختناق، نقل بعضها الى المستشفى".

في غضون ذلك، افاد مصدر طبي لوكالة الغد برس، "باستشهاد متظاهر أصيب بقنبلة دخانية بالقرب من طريق محمد القاسم، حيث استقرت القنبلة في جمجمته ونقل على أثرها الى المستشفى إلا أنه فارق الحياة".

قطع الطرق في البصرة وذي قار

من جهتهم، عاود محتجون في محافظة البصرة الى غلق عدد من الطرق الرئيسة في المحافظة.

وقال مراسلنا حافظ الجاسم، ان "المحتجين اغلقوا تقاطع التجاري وشارع حي الاندلس وطريق بغداد-بصرة، فيما استمر اغلاق مديرية تربية المحافظة"، مبيناً، ان "القوات الامنية حاولت عدة مرات تفريق المتظاهرين عبر استخدام الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع لكنها فشلت في ذلك".

في الاثناء، واصل محتجو محافظة ذي قار قطع طريق المرور السريع الرابط بين البصرة وبغداد عند جسر فهد بالقرب من تقاطع البطحاء.

وبين مراسلنا باسم صاحب، ان "إعدادا كبيرة من المحتجين أمضوا ليلتهم في عدد من السرادق التي تم نصبها لهذا الغرض حيث قاموا بحفارات ليلية في إطار تنفيذ إجراءات قطع الطريق، فيما تم السماح للشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والحالات الانسانية والعوائل بعبور الطريق واقتصرت عملية منع العبور على الشاحنات القادمة من الموانئ الجنوبية والمحملة بالوقود"، مضيفاً، ان "محتجين في قضاءي الشطرة والفجر اغلقوا عددا من التقاطعات والطرق الرئيسة المؤدية باتجاه محافظة واسط، من خلال حرق الإطارات ووضع الحواجز الترابية في إطار إجراءات التصعيد بعد انتهاء مهلة الناصرية".

السماوة ترفض علاوي

وفي السياق، توسع الاحتجاج في محافظة المثنى من خلال حرق الاطارات وقطع طرق رئيسة، فيما جابت تظاهرات ليلية ترفض ترشيح محمد علاوي لرئاسة الحكومة.

وبحسب مراسلنا عبد الحسين السماوي، ان "المحتجين أغلقوا جسر الغدير، وجسر المفوضية والجسر المعلق، وجسر الرميثة الرئيس، بالإضافة الى تقاطع الغدير، وتقاطع الصياغ، وتقاطع علي الظاهر، ومدخلي الرميثة الجنوبي والشمالي، مع السماح للحالات الإنسانية بالعبور".

ويذكر ان هناك مسيرات ليلية جابت المدينة ترفض ترشيح "توفيق علاوي" لرئاسة الوزراء

وفي محافظة الديوانية، استمرار إغلاق عدد من الدوائر الحكومية وإضراب طلبة المدارس للمرحلة المتوسطة والاعدادية والجامعة عن الدوام الرسمي.

الديوانية تهدد

وكشف مراسلنا ميعاد القصير، ان "المحتجين يواصلون قطع الطريق الدولي الرابط بالمحافظات الجنوبية باتجاه بغداد، مع منع دخول وخروج الناقلات والسيارات عدا الحالات الطارئة والخاصة، وقطع الطريق الرابط بالنجف عبر قضاء الشامية، بالإضافة الى الطريق الرابط بين الديوانية وبابل من جهة قضاء السنية".

ونوه ان "المحتجين بعثوا رسالة إلى القوى السياسية، للاستجابة لمطالبهم خلال 24 ساعة المقبلة، وفي حال المماطلة والتسويف يقطعون الطريق الدولي بصرة-بغداد على نحو تام".

واسط وبابل تواصلان

ويواصل محتجون في محافظة واسط قطع الطريق الرابط بين مدينة الكوت وبغداد لليوم الثاني على التوالي.

واشار المتظاهر احمد محمد، لـ"طريق الشعب"، ان "هذا التصعيد يأتي للضغط على الحكومة للإسراع في تنفيذ المطالب مؤكدا على السماح للحالات الإنسانية بالعبور".

وأوضح مراسلنا في المحافظة، الى "استمرار قطع الطرق الرئيسة في مدينة الكوت، بالإضافة الى قطع طريق كوت-بدرة المؤدي الى منفذ مهران الحدودي مع إيران عبر حرق الاطارات من قبل محتجين".

من جانبهم، واصل متظاهرو محافظة بابل، قطعهم الطريق الدولي السريع الربط بين المحافظة والعاصمة بغداد.

ونقل مراسلنا في المحافظة، ان "المتظاهرين يواصلون قطع الطريق السريع الرابط بين محافظة بابل والعاصمة بغداد لليوم الثاني على التوالي، وانهم قاموا بنصب الخيام على جانبي الطريق ومنع المركبات من المرور".

اغلاق بوابة مطار النجف

ومن جانب اخر، أغلق محتجون في النجف عشرات الطرق الرئيسة في المدينة بالإضافة الى البوابة الرئيسة للمطار.

وأفصح مراسلنا ان "محتجين غاضبين في مناطق مختلفة في المدينة، أٌقدموا على قطع عشرات الطرق، في محاولة للتصعيد، على خلفية انتهاء المهلة التي منحها المتظاهرون، دون تحقيق مطالبهم"، مشيراً الى أن "القطوعات على يد المحتجين، طالت شارع طريق كربلاء، وشارع نجف-كوفة، وساحة السلام، وثوره العشرين، وشارع الإسكان، وشارع طريق المطار، وشارع طريق الكوفة، بالإضافة الى أغلاق البوابة الرئيسة لمطار محافظة النجف الدولي".

شهيدان في كربلاء وديالى

وفي محافظة كربلاء، اغلق المتظاهرون المداخل والشوارع الرئيسة في المحافظة.

وقال مراسلنا "قام محتجون بقطع طريق كربلاء-النجف ومدخل كربلاء بابل ومجسر الضريبة وسط المدينة وسريع حي رمضان وشوارع السناتر وحي النقيب وحي البلدية والإسكان ونفق الجاير امام حركة السير، بواسطة الاطارات المحروقة، "، مضيفاً، أن "المتظاهرين سمحوا بفتح خط سير للحالات الطارئة ولمواكب التشييع ولمرور العجلات التي تحمل المواد الغذائية".

وافاد "باندلاع مواجهات بين القوات الأمنية والمتظاهرين في شارع السناتر، ما أدى الى وقوع اصابات في صفوف المتظاهرين".

وكان اهالي كربلاء قد شيعوا جثمان الشهيد علي العامري الذي استشهد أمس الاول خلال مواجهات بين القوات الامنية والمتظاهرين. وفي ديالى، عاود متظاهرون قطع طريق مجسر المفرق بعد اعادة فتحه مساء أمس الاول، وردد المتظاهرون شعارات تندد بالفساد وتدعو الى الإصلاح وتضامناً مع تظاهرات بغداد وبقية المحافظات.

ونقلت وكالة الغد برس حديثا عن مصدر أمني في محافظة ديالى عن استشهاد متظاهر متأثراً بجروح اصيب بها في احداث مجسر المفرق بمدينة بعقوبة أمس الاول.

ويذكر ان 3 متظاهرين اصيبوا بجروح باحتكاك مع قوات مكافحة الشغب على مجسر المفرق في بعقوبة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل