/
/
/
/

تظاهرة كبرى في بغداد تستنكر "حربا محتملة" بين أمريكا وإيران وتدعو الحكومة والقوى السياسية إلى كبح جماح "المنتفعين"

طريق الشعب
انطلقت في ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، مساء الجمعة، تظاهرة كبيرة دعت لها اللجنة المركزية المشرفة على التظاهرات الشعبية، وتنسيقية التيار المدني "مستمرون"، احتجاجا على التصعيد والتحشيد العسكري والإعلامي بين ايران وامريكا، فيما دعا المتظاهرون الحكومة العراقية والقوى السياسية الى التزام الحياد وكبح جماح المنتفعين من الخارجين على القانون والفاسدين.

رفض الحرب

وحمل المتظاهرون، الأعلام العراقية ولافتات تعبر عن السلام، ورفض الحرب، وتدعو إلى إبعاد العراق عن الصراعات الإقليمية.
وذكر محمد علي، أحد المشاركين في التظاهرة، في تصريح صحفي، "نحن لا نريد حربا بين أمريكا وإيران، الحرب تدمر كل شيء ونحن شعب نعرف اكثر من غيرنا مساوئ الحروب ودمارها".
بدوره، قال المتظاهر وليد جاسم، "لا نريد اشتعال حرب في المنطقة، الحرب لن تعود بالنفع على أحد، والعراق أول المتضررين من هذه الحرب إذا اندلعت".
وكانت القوات الأمنية العراقية قد قطعت، قبل انطلاق التظاهرة، جميع الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وسط بغداد.

"قبيحة ومرفوضة"

وقالت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية في العراق، في بيان، تلاه الدكتور جاسم الحلفي، "إننا هنا اليوم لنسمع الاطراف المعنية كافة صوتنا ورفضنا للحرب، وان نشدد على استقرار وامن بلدنا والمنطقة، وان نرفض بشدة زج بلدنا فيها، وندعو الى النأي به بعيدا عن نيرانها، ورفض التدخلات الخارجية في شؤونه والحفاظ على السيادة الوطنية والقرار الوطني العراقي المستقل".
وأضافت "واذ ندرك ان هناك من يشجع على الحرب ويريدها خدمة لأهدافه الضيقة وأنانيته وحساباته الخاطئة، يتوجب على بلدنا حكومة ومنظمات وكتل سياسية وأحزاب ان يجنّبوا دفع العراق الى أتون نارها وأهوالها"، مؤكدة ان "الحروب لا تجلب الأمن والاستقرار، ولا التنمية والرخاء، وهي تحرق الأخضر واليابس ولا تخدم الا الساعين اليها لتحقيق مآربهم، فيما هي قبيحة ومرفوضة من غالبية الناس الذين لا يريدون ان يكونوا وقودا في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل".

الوقوف على الحياد

بدورها، طالبت تنسيقية "مستمرون"، في بيان، تلته الناشطة المدنية، بشرى أبو العيس، "الجماهير والحكومة والسياسيين العراقيين بالوقوف على الحياد وعدم الانجرار للصراع الحاصل بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران حفاظا على امن العراق وسلامة شعبنا من أتون الحرب وجعله ساحة صراع وفرصة لتجار الحروب والسلاح".

النأي عن الأطراف المتحاربة

في الاثناء، جاء في بيان صادر عن اتحاد الادباء والكتاب العراقيين، اثناء مشاركة العديد من أعضائه في التظاهرة، انه "لا يخفى على الجميع ما لخطورة التوترات المتتابعة التي نشهدها بين أميركا وإيران، والتي باتت محط قلق لدول ومواطنين، كما ألقت بتداعياتها على الجانب الاقتصادي، وأسهمت في تعميق روح العداء والتمترس خلف سواتر الخوف"، مضيفا "انطلاقاً من كل ما حدث ويحدث، يعلن الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق موقفه وصوته، ليكون بعيداً عن كل الأطراف المتحاربة والساعية للقتال الذي صار ديدنها، ووسيلتها المثلى في التوسع والترويج لتمددها، وتطوير تجارتها البائرة".

"ميدان المنتفعين والطغاة"

ورأى الاتحاد في بيانه، انه "إن كان لا بدَّ من مغادرة الوسطية، واتخاذ جهة للدفاع، فإن الأدب في هذه المواقف، يتخذ ومن دون طويل تفكير جهة الناس، وآلامهم وهمومهم وجراحاتهم، ويذكّر ببشاعة الحرب وقسوتها، فالحرب ميدان للمنتفعين، ووسيلة للطغاة وهم يرفعون شعارات الموت، للأطفال والنساء والشيوخ والشباب، عن طريق تزويق خطواتها، وتقديس مخرجاتها"، مشددا "فقد آن لنا أن نعيش ليعيشَ الوطن، وآن لنا أن نغادر مرافئ الحروب، فخير الحروب تلك التي نستطيع أن نتجنّبها دائما".

"كبح جماح الخارجين
على القانون"

وفي السياق، نظم المجلس العراقي للسلم والتضامن، وقفة احتجاجية، حذرت من مخاطر الحرب، وقال المجلس في بيانه الذي تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، انه "يستنكر التحشيد العسكري الأمريكي والتصعيد الخطير بممارسة التهديد والوعيد، ويدعو في الوقت عينه الجانب الإيراني إلى ممارسة أعلى درجات ضبط النفس والمرونة والركون إلى الحوار والتفاهم تفاديا لمخاطر حرب محتملة".
وطالب "الحكومة العراقية إلى ممارسة دورها في المحافظة على سلامة البلاد وتعزيز الأمن الداخلي وكبح اي تصرف قد تقوم به عناصر خارجة على القانون".

"حرب مدمرة"

وأعلنت نقابة المحامين العراقيين، في بيان، في الوقفة الاحتجاجية نفسها، رفضها اتخاذ "الاراضي العراقية منطلقا للاعتداء على الجارة ايران، وزج العراق او جعله طرفا في اتون تلك الحرب المدمرة"، مطالبة بـ"ايصال رسالة شعبنا المسالم الى منظمة التعاون الاسلامي والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي من خلال وفد رسمي وشعبي لكي يضغطوا ويبعدوا العراق من هذه المعمعة"، معتبرة ان "استمرار الحروب يعني استمرار الفساد والمفسدين الذين يعتاشون عليها".

******************

المئات من متظاهري المثنى يرفضون الحرب ويدعون الى السلام

عبد الحسين ناصر السماوي
تظاهر المئات من أنصار التيار الصدري والتيار المدني في محافظة المثنى مساء يوم الجمعة، تظاهرة واسعة لرفض زج العراق في الصراعات الإقليمية.
وقال الناشط المدني يحيى محمد طربال في كلمة ألقاها أمام المتظاهرين:
أن شعوب المنطقة تدرك مخاطر الحرب وآثارها المدمرة حيث تحرق الاخضر واليابس والمزيد من الخسائر في الأرواح وتدمير البنى التحتية .
وأكد طربال أن إسرائيل المدعومة امريكيا وبعض دول المنطقة تريد الحرب وتسعى مع امريكا الى اشعالها وهي غير مدركة لتداعيات هذا الصراع.
وقال يحيى محمد طربال في كلمته "من الحكمة والعقل أن تراعى مصلحة شعوب المنطقة والجنوح للسلم والتفاوض بدلاً من الاقتتال والدمار.
وأوضح الناشط المدني جعفر الزيادي أن بلدنا سيكون من الدول المتضررة في حالة نشوب الحرب لذا يتحتم على الحكومة العراقية أن يكون موقفها واضحا وصريحا من هذا الصراع وأبعاد البلاد عن دائرة الصراع الأمريكي الإيراني لان امريكا تريد الحرب وتسعى بكل جهدها الى فرض عقوبات اقتصادية على ايران دون غطاء دولي من أجل اضعاف اقتصاد إيران وضنك العيش للشعب الايراني.
وانطلقت التظاهرة من كورنيش السماوة مخترقة شارع عبد الكريم قاسم ورفع المتظاهرون العلم العراقي ولافتات كتب عليها لا للحرب نعم للسلام واحترام إرادة الشعوب وانتهت التظاهر بالقرب من قاعة الغدير وسط مدينة السماوة.

****************

تظاهرة جماهيرية في الكوت تدعو الى السلام

طريق الشعب
خرجت مساء يوم الجمعة، تظاهرة جماهيرية في مدينة الكوت أمام ساحة مجلس المحافظة ورفعت شعار "نعم نعم للسلام – كلا كلا للحرب".
وعزف خلال التظاهرة النشيد الوطني، بعدها قدمت كلمة التيار المدني / مستمرون القاها الناشط علي العزاوي بعدها القيت كلمة طلاب جامعة واسط القاها كريم الجلاوي وبعدها القيت قصيدة للشاعر علي طاهر من التيار المدني كما القى مجموعة الشعراء قصائد للوطن كان من بينهم الشاعر مهند العكيلي وكريم البهادلي وميثم الشمري كما القيت قصائد من قبل الطفلين مجتبى محمد وفاطمة حيدر وفي الختام القي بيان لجنة تحشيدية التظاهرات المركزية.
وقد حضر التظاهرة كل من عضوي مجلس النواب العراقي السيد سلمان الغريباوي والسيد حسن جلال.

****************

في بابل.. مسيرة شعارها السلام

طريق الشعب
خرج مساء اليوم الجمعة أهالي بابل نساء وشيبا وشبانا متجمعين امام الجسر الذي يسميه أهالي الحلة (المطكطك) في جانب الصوب الصغير حيث ضاق بهم الشارع على سعته اذ تجاوز عددهم الثلاثة آلاف شخص رافعين الإعلام العراقية ولافتات (لا للحرب..كي لا يحترق العراق) وأخريات غيرها هاتفين (نعم..نعم للعراق. كلا..كلا للحرب. نعم..نعم للسلام...إلخ). وباسم العراق وضد الحرب وللسلام.
وبدأت الجموع بالمسير مرددين بصوت واحد (لا..لا للحرب). وألقيت القصائد الحماسية التي تمجد الوطن وتتغنى بالسلام من قبل شاعر المتظاهرين الرفيق بهجت الجنابي والشيخ ابو علي. ساروا الى ساحة الحرية حيث ألقى الرفيق ظافر مردان بيان سائرون الذي جاء فيه (يا أيها المكافحون ضد الحرب وكوارثها قفوا معنا..).
ثم تبعه أحد قادة التظاهرة لإلقاء كلمة المتظاهرين التي اكد فيها على سلمية المتظاهرين وضد الحرب ومع السلام. وأطلقت حمامات السلام في الهواء تعبيرا عن سلمية التظاهرة.
وبعد ( الهوسات) الشعبية شكر العريف القوات الأمنية والمتظاهرين وطلب منهم التفرق وعدم البقاء في الساحة والشوارع لكي تفتح الشوارع لسير المركبات.

***************

مئات المتظاهرين من أبناء الناصرية يرفضون الحرب

باسم صاحب
تظاهر المئات من أبناء الناصرية مساء يوم الجمعة في تجمع جماهيري كبير رفعت فيه الأعلام العراقية في ساحة الحبوبي.
رفع المتظاهرون خلال التظاهرة الشعارات واللافتات التي ترفض الحرب وتطالب بالسلام وكذلك تدين الفساد واخرى ضد الميليشيات المنفلتة وحصر السلاح بيد الدولة.
والقيت خلال التظاهرة كلمات عديدة منها لتنسيقية الحراك الجماهيري القاها الناشط كريم السعيدي" ركز من خلالها على ضرورة ابعاد العراق عن الحرب وتغليب لغة العقل والوصول الى ابعاد المنطقة والعراق من الصراع المحتدم بين ايران وامريكا وضرورة ابعاد العراق عن هذه الحرب التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل " .
كما القى الناشط حازم الشمري كلمة عن تجمع كفاءات " بلور فيها مطالب المتظاهرين بإبعاد العراق عن هذه الحرب والصراع بين دولتين لهما اطماع في العراق وطالب من خلالها بالسلام وعدم اللجوء للحرب ".

***************

أبناء كربلاء يؤكدون وقوفهم ضد الحروب

عبد الواحد الورد
تجمع المئات من اهالي مدينة كربلاء والاقضية التابعة لها مساء الجمعة في ساحة الانتفاضة (التربية سابقا) في وقفة احتجاجية ضد الحرب.
رفع المشاركون في التجمع شعارات مثل "لا للحرب نريد السلام"و"كفى حروبا وأزمات متعاقبة"، هذا وقد تخللت الاحتجاجات الهوسات والدبكات والردات والاهازيج الشعبية المنددة بالتحضير للحرب وعدم زج العراق في هذه الحرب الخاسرة.
شاركت في التظاهرة تنسيقية كربلاء للتيار المدني "مستمرون" والتيار الصدري "اللجنة التحشيدية "واتحاد الشبيبة الديمقراطي وقوى سياسية ومنظمات المجتمع المدني، كما حضرها الكثير من وسائل الاعلام ومراسلي القنوات الفضائية والصحف .
رئيس اللجنة التحشيدية القى كلمة حماسية في التجمع ندد فيها بمن يقرع طبول الحرب ويدعو الى جعل العراق ساحة للصراع داعيا الى تجنيب العراق وابعاده عن الصراع.
كما دعا عضو اللجنة التنسيقية للتيار المدني الناشط حسين صبري في كلمته الى النأي بالنفس وادارة الصراع بالطرق السلمية وعدم زج الشعب في حرب خاسرة كسابقاتها من الحروب قائلا "كفانا حروبا وازمات متعاقبة، متسائلا ما الذي جنيناه من الحروب سوى الخراب والدمار ،مؤكدا على حاجة البلد الى البناء الاقتصادي والخروج من ازماتنا المتتالية.

***************

ميسان تنادي: كلا للحروب

كرار خضير
خرج المئات من أبناء محافظة ميسان مساء يوم الجمعة في تظاهرة كبيرة حاشدة منددين بالحرب وداعين الى التعايش السلمي بين البلدان
وانطلقت التظاهرة في تمام الساعة التاسعة مساء في شارع دجلة مركز مدينة محافظة ميسان باتجاه ساحة التظاهرات امام مجلس المحافظة. وتخلل التظاهرة كلمة ألقاها الأستاذ سعد جاسم ممثلا عن التيار المدني مستمرون جاء فيها " نطالب الحكومة العراقية وجميع السياسيين بالوقوف بالحياد وعدم الانجرار الى اي حرب قد تجلب المشاكل الى ابناء شعبنا، ونحن قد عانينا من الحروب والإرهاب خلال السنوات السابقة ونريد ان نعيش بسلام. وتخللها أيضا العديد من الفعاليات من شعر وأهازيج المطالبة بالحرية والسلام.

***************

في ديالى دعوة للسلام وتنديد بالحرب

طريق الشعب
تجمع حشد كبير من المتظاهرين مساء الجمعة في ساحة الفلاحة وسط بعقوبة منددة بالحرب التي تلوح في الافق بالمنطقة.
ابتدأت الوقفة بالنشيد الوطني وبلازمة رددها المتظاهرون نعم نعم للعراق كلا كلا للحرب نعم نعم للسلام.
وتخللت الوقفة كلمات وقصائد وهوسات. كلمة للتيار الصدري القاها ممثل التيار واخرى للحزب الشيوعي العراقي القاها الرفيق عبد اللطيف اسد عضو محلية ديالى سكرتير لجنة العلاقات الوطنية.
وتم إطلاق الحمامات البيض تعبيراً عن السلام

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل