تتكرر الاعتداءات الآثمة على ووطننا الحبيب من قبل المحيط الاقليمي ، ففي الامس القريب كان هناك اعتداء صارخ من قبل تركيا ونظام اوردكان الذي تسبب في فاجعة كبيرة لأبناء شعبنا الآمن، واليوم يتكرر الاعتداء الآثم من قبل إيران على بلدنا من قبل نظام الملالي القابع في طهران، والذي تسبب في خسائر جسيمة بشرية ومادية ، وليس غريبا على نظام الملالي في طهران هذه الاعتداءات المتكررة التي تنم عن حقد وكراهية اتجاه شعبنا ووطننا ، وهي محاولة لتصدير ازمة نظام الملالي الى خارج ايران وفق نظرية الفراغ، وما يعانيه النظام من عزلة دولية، تجعل تصرفاته الرعناء اتجاه جاره غير منضبطة ومسؤولة اتجاه شعبنا وما يعانيه  نظام الملالي خلال عقدين من الزمن، ونحن كقوى ديمقراطية ممثلة بالتيار الديمقراطي العراقي في الخارج ندين ونستنكر هذا الاعتداء الغاشم على بلدنا وشعبنا، ونحمل الجانب الايراني كافة التبعات المادية والبشرية وتعويض كل ما تضرر ، ونطالب الحكومة العراقية التصدي الحازم لهذه الاعتداءات الغير مبررة والغير مسؤولة، بالإضافة الى اتخاذ موقف من قبل المجتمع الدولي لردع ما يسمى بجيران العراق السيئين والغاطين في عنجهيتهم وسلوكهم الاستبدادي بما يحدث لشعبنا والمنطقة باسرها، ومع كل الاسف لم يتخذ 

قرار حاسم من قبل حكومة العراق اتجاه ما يحدث من مأساة وويلات حقيقية يعيشها البلد، بسبب الولاء الكامل لايران وغير ايران.

اما آن الاوان لحكومة العراق ان تدافع عن مصالح شعبنا وبلدنا أفضل من الارتماء بأحضان الغير، الا يحتاج موقفا صريحا وواضحا اتجاه ما يحدث لشعبنا؟ .

كل العار للمعتدين الايرانيين والاتراك

والذكر العطر لشهدائنا الابرار

والشفاء العاجل للجرحى

عاش العراق 

والموت للمتخاذلين الجبناء 

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

٢٩-٩-٢٠٢٢

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل