ايها الرفاق الاعزاء اسمحوا لي ان أقدم لكم ولجميع اصدقائكم وابناء شعبنا التهنئة بمناسبة مرور 88 عام على تأسيس الحزب الشيوعي العراقي وانا اليوم على اعتاب الخامسة والثمانين من عمري، لا زلت وسأبقى اشعر بحرارة وروعة وطيبة اهدافكم من اجل وطن حر وشعب سعيد.

تعرفت على الحزب الشيوعي عام 1954 وانا فتى في الصف الاول متوسط في ثانوية العشار في البصرة، عندما بدأت معي علاقات صداقة مع مجموعة من الطلاب، عندما كنا نقضي اوقات فراغنا في نادي الطلبة المجاور لثانوية العشار وكانت لعبتنا المفضلة الشطرنج وكانوا يتكلمون بمواضيع متنوعة أبرزها منظمة اسمها "اتحاد الطلبة" ومساعدة الطلاب المحتاجين والدفاع عن حقوقهم، وحقوق الفلاحين المسروقة من قبل الاقطاعيين وشركات النفط الاحتكارية. واحترام المعتقدات والطقوس الدينية للمسلمين والمسيحيين والمندائيين والأزيديين وجميع المذاهب والطوائف الأخرى و ان يتمتع الانسان العراقي بغض النظر عن دينه او قومتيه بالحرية والمساواة للجميع.

ومرت فترة من الزمن حتى وجدت نفسي منجذبا بين صفوف هذا الاتحاد العملاق وانا لم ابلغ الثالثة عشرة من عمري، اتعلم واحفظ هذه الافكار الجديدة التي لم اسمع مثلها، عندما كنت تلميذا في قلعة صالح، ومع مرور الوقت ولقاءاتنا المستمرة بدأت اسمع مفاهيم جديده، الصراع الطبقي، ورأس المال ومجتمع العدالة الاجتماعية والاشتراكية والشيوعية. ويمكن تحقيق سعادة الإنسان على الأرض عن ايجاد اداة للنضال -- الا وهو الحزب الشيوعي، وكانت اسعد ايامي عندما

اصبحت بين صفوفكم تعلمت منكم ايها الرفاق الأعزاء الكثير منكم تعلمنا الدفاع عن حقوق القوميات المضطهدة وان العراق ملك للجميع لا فرق بين العرب والأكراد والقوميات ألأخرى ، ومن خلالكم كان اول هتافاتنا في التجمعات والمظاهرات" عاشت الأخوة العربية الكردية "حق الشعوب في تقرير مصيرها "، واتذكر كيف رفعتم شعار "الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان العراق" في الوقت الذي كانت جميع الاحزاب العراقية لا تجرؤ على رفع هذا الشعار ، واستشهد الكثير من رفاقكم وأصدقائكم من الكرد والعرب وألأزييدين والتركمان والكلدا آشوريين والمندائيين للدفاع عن حقوق الشعب الكرد ي، وجبال كردستان تشهد على ذلك، وانتم اول من دافع عن المرأة وحقوقها ومساواتها مع الرجل ، وكانت منظمة الدفاع عن حقوق المرأة العراقية خير مثال على ذلك، وعملتم على اشراك المرأة العراقية في العمل السياسي منذ بداية الثلاثينيات، الم تكن امينة الرحال اول امرأة عراقية تنتخب عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي؟

وأنتم ايها الرفاق أول من ساهم بتأسيس النقابات العمالية في عراقنا للدفاع عن حقوق العمال وبقيادة الرفاق الشيوعيين ومنهم علي شكر و كليبان صالح وجبار درعم الزهيري وهندال وصبيح سباهي وغيرهم.

وكنتم ايها الرفاق اول من دافع عن حقوق الفلاحين واسستم الجمعيات الفلاحية تحت شعاركم المجيد " الفلاح أخو الفلاح وعدوهما الاستعمار والاقطاع.

وكنتم ايها الرفاق اول من دافع عن حقوق الطلاب فتم تأسيس اول تنظيم لهم تحت عنوان "اتحاد الطلبة"

في مؤتمره الاول في ساحة السباع وغنى لكم الجواهري شاعر الشعب أجمل قصائده بهذه المناسبة.

هل يمكن لأحد ان ينسى نضالكم في مكافحة الصهيونية ومطالبتكم بحقوق الشعب الفلسطيني ورفعتم شعار "إقامة دولة فلسطين الديمقراطية الموحدة للعرب واليهود"، وثقفتم الجماهير بأن الصهيونية حركة عنصرية لخدمة الإمبريالية، وأنتم من نظم وقاد اول مظاهرة في عام 1946 من اجل نصرة القضية الفلسطينية ضد مشروع تقسيم فلسطين. واستشهد فيها الطالب الشيوعي اليهودي شاؤول طويق. وكنتم ايها الرفاق في مقدمة المناضلين في وثبة كانون وانتفاضة تشرين وانتفاضة الحي عام 1956 والتضامن مع مصر عندما امم جمال عبد الناصر قناة السويس وقدمتم المئات من الشهداء وجسر الشهداء يشهد على ذلك وأنتم ايها الرفاق من قاد النضال الجماهيري المتمثل بالحزب الشيوعي وجبهة الاتحاد الوطني وحركة الضباط الأحرار، فتحقق الانتصار يوم 14 تموز وقامت الجمهورية العراقية.

وأنتم ايها الرفاق من قدم آلاف الضحايا في مجزرة 8شباط الاسود

ولايزال نضالكم مستمرا من اجل تحقيق اهداف شعبنا بإقامة العدالة الاجتماعية والعراق المدني الديمقراطي الموحد وستبقون الشمعة بأفكاركم تنيرون الطريق لكل المناضلين من اجل الحرية والعيش الكريم

المجد والخلود لشهداء حزبنا الشيوعي العراقي

النصر للمناضلين ابطال وثبة تشرين المجيدة الذين قدموا الشهداء من اجل بناء العراق الجديد

البعيد عن الطائفية والفساد.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل