/
/
/
/

عار اعله الحكومة الما حمتنه
لاحزاب الكواتم سلمتنه
تتفرج على الصار..
مدري تغض الابصار
واجبها الحماية وذبّحتنا
..”.
بهذه الكلمات وعلى نحوها، هتفت حناجر العشرات من ثوار ومعتصمي محافظة واسط، الخميس الماضي، في موكب عزاء جاب الشوارع الرئيسة في مدينة الكوت.
الموكب الذي تألف من مجموعتين كبيرتين، انطلق من ساحة الاحتجاج الرئيسة في المدينة، باتجاه منطقة الشرقية، حيث المكان الذي تتجمع فيه المواكب الحسينية.
ورحبت المواكب بالثوار، وأعلنت تضامنها مع مطالبهم المشروعة. فيما حيّت إصرارهم على مواصلة الحراك الشعبي السلمي، للضغط على الحكومة من أجل تنفيذ مطالبهم.
بعدها توجه موكب الثوار نحو كورنيش الكوت، ليعود مجددا إلى ساحة الاحتجاج، رافعا صور شهداء انتفاضة تشرين، والأعلام العراقية، وبعض الشعارات المطلبية.
وجدد الثوار، عبر هتافات و”ردّات حسينية” دوت بها حناجرهم، المطالبة بالكشف عن قتلة المتظاهرين والناشطين ومحاسبتهم. كما دعوا إلى الاقتداء بثورة الحسين ضد الظالمين والطغاة، وإلى المشاركة في التظاهر والمطالبة بالحقوق المشروعة، مشددين على مواصلة الحراك طيلة شهر محرم، داخل ساحة الاحتجاج وخارجها.
من جانبه، أكد المتظاهر مصطفى إبراهيم، لـ “طريق الشعب”، مواصلة أبناء واسط احتجاجاتهم، ومطالبتهم بمحاكمة قتلة المتظاهرين والناشطين، وإقرار قانون انتخابات عادل، وغير ذلك من المطالب المعروفة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل