/
/
/
/

وجّه ناشطون ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أول أمس الاثنين، دعوات إلى تظاهرات مليونية بعد غد الجمعة 10 كانون الثاني، تطالب بإقالة مجلس النواب "بسبب فشله في التمثيل الحقيقي للشعب وإقرار مطالب المتظاهرين" – بحسب المدونين.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الاثنين، بعد الجلسة الاستثنائية التي عقدها مجلس النواب لمناقشة تداعيات الغارات الجوية الامريكية على مواقع الحشد الشعبي وقياداته خلال الايام العشرة الماضية، هاشتاغ "#البرلمان_العراقي_لايمثلني".

كما نشر الكثيرون من المدونين على "فيسبوك"، بيانا موقعا باسم "معتصمو ساحة التحرير"، يدعو أبناء الوطن إلى أن "تهبوا وتقفوا وقفة جادة ضد الذين يحاولون تدمير الوطن بزجه في مغامرات حمقاء، ترجعنا لعصور ظلامية خبرناها وفلتنا من براثنها بمعجزة، تلبية لمصالح غير وطنية، وبغض النظر عمن تكون الجهة المقصودة، في السلطة أو خارجها".

وشدد البيان على "الإسراع ومن دون أي تأخير، وبموعد أقصاه ثلاثة أيام، بقيام رئيس الجمهورية باختيار رئيس وزراء مؤقت، وكما حددت شروطه الساحة، مهمته تهيئة الأرضية المناسبة لإقامة انتخابات مبكرة نزيهة وبإشراف أممي بمدة لا تتجاوز ستة أشهر".

وأشار البيان إلى أن "البرلمان الحالي منقوص الشرعية، بسبب حملة المقاطعة الواسعة لانتخابات 2018، وحتى يستكمل شرعيته، فيجب عليه أن لا يتخذ أي اجراءات ولا يصدر أي قرارات ضد مصالح العراق وشعبه المظلوم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل