/
/
/
/

باسم محمد حسين
عقدت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة البصرة، الأسبوع الماضي، جلسة نقاشية حول واقع المحافظة وما يتعلق بقضاياها الإدارية والتشريعية.
الجلسة التي احتضنتها "قاعة الشهيد هندال جادر" في مقر اللجنة المحلية، تحدث فيها سكرتير اللجنة المحلية وعضو مجلس المحافظة، الرفيق جمعة الزيني، كاشفا عن "العلاقة الهشة" بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في المحافظة، وعن اختلاف الرؤى بين الطرفين حول الأولويات والمشاريع "خصوصاً بعد اعفاء المحافظة من بعض الشروط الخاصة بالمناقصات وإحالة المشاريع".
وأضاف متطرقا إلى الصراع القائم بين الكتل المتنفذة حول السلطة والثروة والنفوذ، وكيف ان ذلك انعكس سلبياً على حياة الناس، وتنفيذ مطالبهم المشروعة، والتخفيف من معاناتهم.
كذلك تناول الزيني العلاقات السياسية بين القوى المدنية الوطنية، والمساعي المبذولة لتوحيد صفوف هذه القوى.
فيما أشار إلى استعدادات بعض الكتل السياسية للانتخابات المقبلة، وكيف انها تتهيأ من الآن للاستحواذ على أصوات الناخبين.
هذا وألقى عضو مجلس المحافظة الضوء على الوضع الأمني في البصرة، وما شهده من توتر بسبب انتشار السلاح بين العشائر، فضلا عن رواج تجارة المخدرات المحمية من بعض الجهات المتنفذة، مختتما حديثه بالتشديد على أهمية تفعيل الأداء الإيجابي للسلطات الأمنية في المحافظة، لكي تأخذ دورها في حماية المواطنين وممتلكاتهم.
وتخللت الجلسة اسئلة واستفسارات طرحها العديد من الحاضرين، وأجاب عنها الرفيق جمعة الزيني بشكل تفصيلي.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل