/
/
/
/

فالح ياسين الربيعي
ضيّف "منتدى السياب" الثقافي في محافظة البصرة، عصر الجمعة الماضية، القاص والروائي نبيل جميل، في أمسية احتفاء بصدور روايته الجديدة "رسائل رطبة".
الأمسية التي احتضنتها باحة بيت الشاعر بدر شاكر السياب في قرية جيكور بقضاء أبي الخصيب، حضرها جمع من الأدباء والمثقفين والإعلاميين، فيما افتتحها رئيس المنتدى كاظم موسى زعلان، مرحبا بالحاضرين والضيف.
مدير الأمسية باسم القطراني، ألقى كلمة تناول فيها أهمية الكتابة الروائية، وقال: "أن تكتب رواية فهذا يعني ان تكون بارعا في المحافظة على نمط العلاقة بينك وبين المتلقي، بوصفه قارئا منتجا".
ثم عرّف الحاضرين بمنتدى السياب المنبثق عن اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة، ونشاطاته الثقافية التي تستقطب الجمهور باستضافة عدد كبير من أدباء البصرة في جلسات تكاد تكون أسبوعية.
وقدّم مدير الأمسية سيرة الكاتب الضيف المولود في البصرة عام 1967، وأشار إلى انه أصدر ثلاث مجموعات قصصية، هي: "حارس المزرعة" عام 2005، "الصعود إلى الأسفل" عام 2010 و"فتى الحروب" عام 2016، مبينا أن جميل فاز في العام 2007 بالجائزة الأولى في مسابقة مجلة "العربي" التي نظمت بالتعاون مع إذاعة "بي بي سي"، وذلك عن قصته "لحظة غير منتهية".
وتابع القول أن الضيف نشر العديد من القصائد والقصص والدراسات النقدية في الصحف والمجلات العراقية والعربية، وعلى مواقع الانترنيت. وقبل أن يتحدث الضيف عن سيرته وتجربته الأدبية، قدم عضو الهيئة الإدارية لاتحاد الأدباء والكتاب في البصرة، الشاعر حبيب السامر، كلمة أشاد فيها بمنجزه السردي، ليتحدث الأول عن نشأته في بيئة فقيرة لسكان الصرائف، ثم انتقاله إلى منطقة "الأبلة" القديمة في البصرة.
وتطرق جميل إلى أهم المحطات في حياته الأدبية، وعرج على روايته الأخيرة وما تضمنته من أحداث وتفاصيل. وتخللت الأمسية قراءة ورقتين نقديتين حول رواية الضيف، الأولى للناقد جميل الشبيبي، والثانية للناقد عبد الغفار العطوي.
كذلك ساهم عدد من الحاضرين في تقديم مداخلات عن الرواية، وهم كل من الكاتب علي ابراهيم عبود، الكاتب والصحفي داود الفريح، الكاتب والروائي ناظم المناصير، الشاعر د. مصطفى مهدي والكاتب مفيد بدر عبد الله.
وعقّب القاص والروائي نبيل جميل على مجمل المداخلات التي طرحها الحاضرون، ليقدم له، في الختام، الشاعر حبيب السامر شهادة تقدير باسم المنتدى.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل