/
/
/

غالي العطواني
احتفى الملتقى الاذاعي والتلفزيوني في الاتحاد العام للادباء والكتاب، الثلاثاء الماضي، بالإعلامي الرياضي علي رياح وتجربته، بحضور جمع من المثقفين و الأدباء والإعلاميين والرياضيين، بينهم الكابتن باسل كوركيس مساعد مدرب المنتخب الوطني بكرة القدم، والاعلامي الرياضي محمد خلف مدير قسم البرامج الرياضية في قناة العراقية.
جلسة الاحتفاء التي احتضنتها قاعة الجواهري في مقر الاتحاد بساحة الأندلس، أدارها د. صالح الصحن، واستهلها بالقول ان "جلسة هذا اليوم مميزة، كونها تحتفي بالإعلام الرياضي المسموع والمقروء والمرئي".
وأضاف قائلا ان علي رياح الذي يعد اسما لامعا في فضاء الإعلام الرياضي، بدأ هاوياً حتى تمكن من الوصول الى المستويين العربي والعالمي، مشيرا إلى انه حاصل على شهادة البكالوريوس في الترجمة في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية عام 1988، وانه عضو نقابة الصحفيين العراقيين منذ العام 1981، وعضو الاتحادين العربي والدولي للصحافة الرياضية، وله مؤلفات مطبوعة عن مسيرة كرة القدم العراقية.
بعد ذلك تحدث المحتفى به عن بداياته في مجال الإعلام الرياضي، مبينا انها كانت تقليدية كبدايات أي رياضي.
وأضاف قائلا انه كان يزاول لعبة كرة القدم في مدينته (الحرية) في بغداد، وكان شغوفا بمتابعة اخبار الدوري العراقي، مبينا انه ولد عام 1964 ودخل الى عالم الصحافة عام 1980، ونشر في البداية مقالات رياضية في مجلة "صوت الطلبة".
ولفت رياح إلى انه نشر كتاباته في الصحافة الرياضية العربية قبل الصحافة العراقية، حيث كتب في صحف ومجلات كويتية وإماراتية، مشيرا إلى ان الصحفي المعروف إبراهيم إسماعيل هو من استدعاه وقدمه للصحافة العراقية.
ثم تحدث عن الصحف والمجلات الرياضية العراقية التي عمل فيها، والتي من بينها جريدة "الزوراء" التي ترأس تحريرها بين عامي 1989 و1990، ومجلة "المبارز العربي" التي أدار تحريرها بين عامي 1995 و1998، فضلا عن جريدة "سبورت تودي" التي ترأس تحريرها لفترة.
وتابع قائلا انه عمل مراسلا لمجلة "الرياضي" الاردنية بين عامي 1980و1982، ومدير مكتب مجلة "الرياضي العربي" الكويتية من عام 1982 حتى عام 1990، كما عمل في جريدة "الجماهير" الكويتية بين عامي 1985 و1986 ومجلة "الصقر" القطرية بين عامي 2000 و2008، إلى جانب عمله مراسلا لقناة "الجزيرة" القطرية من عام 1996 حتى عام 2003 و"الجزيرة الرياضية" من 2003 حتى 2014، وقناة "بي ان سبورت" التي باشر العمل فيها منذ عام 2014 ولا يزال.
وذكر رياح انه اصدر 11 كتابا عن مسيرة كرة القدم العراقية من عام 1986 حتى عام 2018، هي: "دورات الخليج العربي من عام 1986 والى الآن"، "الألعاب الاولمبية"، "فلاح حسن اللاعب الفنان"، "نجوم الدوري العراقي"، "تاريخ كأس العالم"، "مارادونا ساحر الكرة"، "الطريف والظريف"، "كنت هناك"، "ايام الكرة العراقية" بجزئين و"مباريات على الورق".
وتخللت الجلسة مداخلات وشهادات عن منجز المحتفى به قدمها عدد من الحاضرين.
وفي الختام وقع الإعلامي الرياضي علي رياح نسخا من الجزء الثاني من كتابه "أيام الكرة العراقية" ووزعها على الحاضرين، ليقدم له بعدها الأديب جمال الهاشمي لوح الجواهري، إلى جانب باقات ورد قدمها له عدد من زملائه الإعلاميين الحاضرين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل