/
/
/

غالي العطواني
احتفى الملتقى الإذاعي والتلفزيوني في الاتحاد العام للأدباء والكتاب، الأسبوع الماضي، بالفنان كريم الرسام الذي تحدث عن تجربته في الغناء والتمثيل، بحضور جمع من المثقفين والأدباء والفنانين والإعلاميين.
أدار الجلسة التي احتضنتها قاعة الجواهري في مقر الاتحاد، المخرج المسرحي د. حسين علي هارف، الذي قدم سيرة المحتفى به، وذكر انه حاصل على شهادة البكالوريوس في كلية الفنون الجميلة عام 1985، وعلى الماجستير في الكلية ذاتها عام 2012، بتخصص التربية الفنية، مضيفا انه حاليا يواصل بحثه العلمي لنيل شهادة الدكتوراه.
وأشار مدير الجلسة إلى ان المحتفى به، وبالاشتراك معه ، أصدرا كتابا حول فن الأوبريت، موضحا ان الرسام يعمل حاليا مدرسا في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد، ومدربا فنيا في دار ثقافة الأطفال، ومديرا لـ "قاعة الرباط"، ومعاون مدير دائرة الفنون الموسيقية.
بعد ذلك تحدث المحتفى به عن بداياته الفنية، مشيرا إلى انه بدأ يزاول الغناء منذ كان في مرحلة الدراسة المتوسطة مطلع سبعينيات القرن الماضي، وفي العام 1979 شارك في برنامج "ركن الهواة" الذي كان يشرف عليه الفنان جعفر الخفاف، وقدم حينها أغنية "مكتوب أشوفك من بعيد".
ثم تطرق إلى بعض الأغنيات التي سجلها وصورها للتلفزيون عام 1992، مثل "اتركني وحدي"، "حاولت أنسه" و"لا ترمي بيدك حجر"، لافتا إلى ان جميع هذه الأغنيات من كلمات الشاعر سفاح عبد الكريم وألحان د. عدنان حردان، وتوزيع المايسترو فتح الله أحمد.
وتابع قائلا ان أول ملحن تعاون معه هو قاسم ماجد، الذي لحن له أغنية بعنوان "يجي الليل"، من كلمات الشاعر فالح حسون الدراجي، مشيرا إلى انه أصدر ألبومين غنائيين، الأول كان في العام 1992، والثاني في العام 1998.
وذكر الرسام انه سجل بالتعاون مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب، قصيدة الشاعر الجواهري الكبير المعنونة "أم عوف" ، بعد أن لحنها د. باسم مطلب.
أما عن عمله في مجال المسرح، فقد أشار المحتفى به إلى انه شارك في التمثيل في مسرحية عنوانها "يا حريمة"، قدمت في بلجيكا وفرنسا. كما شارك في مسرحية "الديك صياح" التي قدمت في مهرجان تونس لمسرح الطفولة، وحصدت أولى جوائز المهرجان، وهي من تأليف وإخراج د. حسين علي هارف، متابعا قوله انه شارك في مهرجان جريدة "لومانتيه" الفرنسية عام 2016 برفقة الفنانين جمال السماوي ود. باسم مطلب ورنا جاسم وشهد جمال السماوي.
فيما ألقى الضوء على عمله في التلفزيون، مبينا انه قدم برنامجا عنوانه "سلطنة" على قناة العراقية الفضائية، وبرامج غنائية على قنوات عديدة، أهمها "الحرية" و"السومرية" و"البغدادية". ثم تحدث عن مشاركته في حفل ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العراقي، برفقة الفنان الراحل فؤاد سالم، بعد عام 2003.
وكان آخر ما تحدث عنه المحتفى به، هو اتحاد الموسيقيين العراقيين الذي ساهم في تأسيسه هو والكثير من الفنانين عام 2004، وتحدث أيضا عن مساهمته في تأسيس جمعية الموسيقيين العراقيين عام 2015.
بعدها أدى برفقة فرقته الموسيقية، باقة من الأغنيات السبعينية التي أطربت مسامع الحاضرين، الذين قدم العديد منهم مداخلات عن مسيرته الفنية ومنجزه الإبداعي.
وفي الختام سلم رئيس الاتحاد الباحث ناجح المعموري، لوح الجواهري إلى الفنان كريم الرسام.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل