/
/
/
/

توالت ايام في الفترة الماضية وهيأة المنافذ الحدودية "تبشر" العراقيين بقرب اعادة افتتاح منفذ زرباطية على الحدود مع ايران امام الحركة التجارية. وحتى لا تزعج "بشراها" أحدا اضافت ان الفتح سيكون يومين اثنين في الاسبوع .. فقط لاغير!

وقبل ايام زفّ مدير الهيأة بنفسه مزيدا من "البشائر"، ومن منفذ زرباطية بالذات بعد اعادة افتتاحه، معلنا ان الاجراء سيطبق عاجلا في منفذي الشلامجة ومندلي ايضا! وهما اسوة بالمنافذ الاخرى مع ايران كانا قد اغلقا تماما منتصف آذار، لمنع تفشي كورونا.

اللافت ان اعادة الافتتاح جاءت مع تسجيل التفشي عندنا والوفيات بسببه ارقاما مخيفة ومتصاعدة، وفيما حذر ممثل الصحة العالمية ادهم اسماعيل من تعرض العراق الى "الموجة الثانية" للوباء، التي قال انها ابتدأت في ايران والسعودية والكويت وتركيا .. بل واعتبر العراق "متسرعا" باستئناف التجارة مع دول الجوار، ودعا الى تأجيلها ما دامت هذه الدول تشهد الموجة الثانية من انتشار الفايروس..

ترى الا تسمع هيأة المنافذ هذه الدعوة وتستجيب لها، ام ان ارواح العراقيين لا تعنيها؟ 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل