/
/
/
/

تلك التي أعطت وما تزال تعطي بلا مقابل ، منذ فجر الخليقة وليوم الناس هذا ..
لولاها لما كنّا موجودين في هذه الحياة أبداً ..
منبع الحنان ، والمحبّة ، والحضن الدافئ في كل زمانٍ ومكان..
أتساءلُ: كيف يحيا المرء بلا أمٍ، أو بلا حضنٍ يأوي إليه كلمّا داهمته الخطوب، وضاقت به المسافات ؟!
كيف ستكون الحياة بلا حبيبة؟! بالتأكيد ستغدو داكنة الظلمة، تخيّم على فضائها الوحدة والهموم والبؤس ..
إنها الجدّة التي نغفو على حكاياتها عند الموقد في ليالي الشتاء، والأم التي ترضعنا الحنان والوفاء والطيبة والمحبّة، والزوجة التي تشاركنا الحياة بحلوها ومرّها، وتهدينا فلذّات أكبادنا، والحبيبة التي تلهمنا القصائد والخواطر والقصص، والبنت التي تحيل حياتنا سعادة وفرحاً، والأخت التي تحنو علينا، والخالة التي تواسينا كأم، والعمّة، والصديقة، والزميلة، و..و..و...
إنها كل شيء جميل في الحياة..
وما يوم الثامن من آذار الذي نحتفل به كعيد لها، إلاّ تعبير عن الجميل والدَين والوفاء لها، فمنذ اليوم الذي وقفت فيه المرأة العاملة في معمل النسيج بنيويورك مطالبة بحقوقها المغتصبة، ومضحيّة بكل غالٍ ونفيس من أجل حريتها، وكرامتها، وعزّتها قبل أكثر من قرنين، ونحن نستذكر تلك المرأة ــ الجنس اللطيف الذي وهبه الخالق ليكون شريكاً لنا في الحياة!
يقول الروائي كاميليو خوزيه ثيلا: النساء أرسخ قدماً في الأرض من الرجال، وحسهنّ العام أقوى!
وهو بمقولته هذه يؤكد وجودها الحتمي في كل محفلٍ ومشغلٍ ومكان!
إنها الأرض الخصبة، والعنفوان الذي امتزج مع شموخ الرجل وكبريائه لينبت زرعاً وثمراً ويملأ الدنيا حكايات وقصص..
إنها المرأة وكفى!
المرأة التي وقفت إلى جانب الرجل منذ فجر التاريخ، كونها نصفه الحلو الناعم الحنون، لترسم معه طريقاً من نور وعالماً من جمال..
المرأة التي ناضلت، وكافحت، وصمدت أمام أعتى الأعاصير والأنظمة الفاشية الاستبدادية، لتحطّم قضبان السجون، وتهزّ عروش الطغاة، وتمرّغ أنوف الجلادين في وحل العار والهزيمة!
وما موقف المرأة العراقية اليوم في انتفاضة تشرين إلاّ دليل كبير على دورها الأساسي في صنع الانتصارات، وانتزاع الحق والحرية من بين أصابع الجلادين !!
المرأة العراقية اليوم وبكل فئاتها العمرية، ومستواها الثقافي والفكري، ومكانتها العلمية والمجتمعية وقفت إلى جانب أخوتها في ساحات الشرف وخيم الاعتصام مطالبة بالإصلاح وفضح الفاسدين ومحاربة الفساد والمحاصصة والطائفية، من أجل بناء وطن حرٍ سعيد تسوده العدالة والمحبة والوئام ونكران الذات !!
لعيدها نكتب الأشعار وننشد الأغاني ونرفع الزينة ونهديها الورود وأكاليل الغار والنرجس ونقول لها: أنتِ كل شيء في حياتنا، كل آذار وأنت بألف ألف خير!!

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل