كتبت صحيفة جمهوريت التركية أن الولايات المتحدة بدأت لعبة جديدة لزعزعة استقرار آسيا الوسطى: "فمنذ أن سيطرت طالبان على العاصمة الأفغانية في وقت قصير، بدأت حقبة جديدة على الساحة الدولية. وتختلف الآراء حول كيفية استيلاء طالبان على السلطة. يعتقد بعض الخبراء أن الولايات المتحدة هُزمت على يد طالبان، بينما يعتقد آخرون أن الولايات المتحدة أطلقت لعبة جديدة لزعزعة استقرار المنطقة. ما يمكن قوله بالتأكيد في الوقت الحالي هو أن هذه الأحداث لن تؤثر فقط على أفغانستان وجيرانها، ولكن أيضًا على مصير الفضاء الأوراسي".

وحسب ما جاء في صحيفة "جمهوريت" التركية على ما بعد انسحاب الولايات المتحدة: "قد تعيق المنظمات الإرهابية التي تسيطر عليها وكالة المخابرات المركزية مشروع الحزام والطريق الصيني وتضعف أمن روسيا". وتذكر الصحيفة: "عندما حكمت طالبان أفغانستان في 1996-2001 وأسست الإمارة الإسلامية، اكتسبت الحركات الإسلامية قوة في المنطقة. وزاد نفوذها بشكل خاص في طاجيكستان وأوزبكستان وقيرغيزستان المتاخمة لأفغانستان. ففي طاجيكستان، وبعد حصولها على الاستقلال في 1992-1997، اندلعت حرب أهلية في أوزبكستان، وخاصة في منطقة فرغانة، وضعت المعارضة الإسلامية خططًا للإطاحة بالحكومة. وقد أحبطت هذه الخطط بجهود الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف. اما بالنسبة لروسيا، فقد شكلت هذه الحركات لها أيضًا تهديداً خطيراً".

وتلقي صحيفة "أدفانس" الكرواتية الضوء على نفس الموضوع، وكتبت أن: "موسكو تعتبر جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق في آسيا الوسطى" جدارها الوقائي "ضد التهديدات لروسيا ومصالحها في أوراسيا. اليوم، أضحت هذه الجمهوريات السوفيتية السابقة، موطناً لسكان غالبيتهم من المسلمين (وإن كان معظمهم من العلمانيين)، وهي هادئة، لكن من غير المعروف إلى متى سيستمر هذا الهدوء إذا تعقد الوضع. صرح ممثلو طالبان بأنهم يريدون السلام في أفغانستان ولن نسمح للبلاد بالتحول إلى ملاذ للإرهابيين، وإلهامهم بعض الأمل، لكن يبقى السؤال: ما مدى قدرة طالبان على الوفاء بهذه الوعود وإلى أي مدى يلتزمون بهذه الوعود على الإطلاق؟ ".

وتذكر صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية قائلاً: "غالبًا ما ننسى أن روسيا قبل 20 عاماً دعمت بنشاط احتلال قوات الناتو لأفغانستان، ووفرت للولايات المتحدة المجال الجوي للاتحاد الروسي لمساعدة القوات الأمريكية في أفغانستان، وطلبت من الناتو عدم المغادرة حتى استقرار الوضع هناك. ولكن على خلفية التدهور العام في العلاقات بين موسكو وواشنطن في السنوات الأخيرة، بدأ الوجود الأمريكي المستمر يثير غضب موسكو" ويشير الأمريكان بصراحة إلى إن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان قد يكون له عواقب سلبية على الصين أيضاً. وكتبت صحيفة وول ستريت جورنال أن "الصين ربما تبتهج بشكل مبكر، ولكن انتصار طالبان يمكن أن يوجه ضربة إلى بكين، وكذلك إلى موسكو ... فروسيا والصين أقرب بكثير إلى أفغانستان من الولايات المتحدة، وأول من يشعر بعواقب الانقلاب، بدءاً من تدفق اللاجئين، وزيادة الإرهاب وتهريب المخدرات ".

لقد صرح جو بايدن إن الولايات المتحدة لن تحاول بعد الآن "إعادة تشكيل دول أخرى" بالقوة العسكرية. ومع ذلك، هذا لا يعني أنهم لن يفعلوا ذلك بطرق أخرى أو بمساعدة طرف آخر. لا أحد يستطيع أن يتنبأ الآن كيف ستؤثر الإمارة الإسلامية، التي ظهرت في أفغانستان في آب2021، على الوضع في آسيا الوسطى. إن الانسحاب من أفغانستان هو عمل مخطط له، ولم تتخل الولايات المتحدة عن مطالبها بالهيمنة على أوراسيا.

قبل وقت قصير من رحيل الأمريكان، عقد مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز اجتماعا سريا في كابول مع الملا عبد الغني بارادار (أحد مؤسسي حركة طالبان، رئيس وزراء أفغانستان منذ الثالث من أيلول) ، وحسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن أمريكي لم تذكر اسمه. إن الاتفاق بين الطرفين غير معروف. ولسبب ما، تركت الولايات المتحدة معدات عسكرية وأسلحة بقيمة 85 مليار دولار في أفغانستان. والغريب أنه على الرغم من الانسحاب الأمريكي من أراضي أفغانستان، فإن محطتين إذاعيتين مرتبطتين بصوت أمريكا تواصلان العمل هناك وكأن شيئاً لم يحدث.

الحقيقة حول مغادرة الولايات المتحدة هي أنها لم تغادر، وتدل على ذلك تصريحات المسؤولين الأمريكان. مباشرة بعد إعلان بايدن سحب القوات، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: "قرار الرئيس يمنحنا الفرصة لإعادة تخصيص الجهود لاحتواء المعارضين أو هزيمتهم إذا لزم الأمر".

* بياندژ هو نهر في آسيا تكون من فرعي نهر پامير وفرخنداري، ويرتفع بمقدار 2817 عن سطح البحر، ويفص أراضي طاجيكستان عن أفغانستان على الساحل الشمالي. طول النهر 921 كم ويبلغ حوضه مساحة 114 ألف كيلومتر مربع.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل