باختصار

منذ عام 1941 وحتى خروج الطائفة الجماعية من العراق عام 1951، كان اليهود أعضاء مهمين في الحزب الشيوعي العراقي. وكان من بينهم نساء يهوديات. على الرغم من أن عدد الشيوعيين اليهود لم يتجاوز عددهم 300، إلا أنهم كانوا ملتزمين تمامًا بالحزب الشيوعي العراقي ومستقبل العراق باعتباره حراً ومستقلًا، من منطلق حبهم للعراق ومعاداة الفاشية والالتزام ببرنامج الحزب الشيوعي العراقي حول قضايا المرأة، وقدمت النساء اليهوديات العراقيات بكل إخلاص الخدمة للحزب. أن تكون شيوعيًا في العراق أمر غير قانوني، لكن النساء اليهوديات لم يردعهن هذا التحريم. وأسمائهن وأفعالهن تستحق الكثير من الذكر مثل رفاقهن الذكور.

كان الحزب الشيوعي العراقي، الذي تأسس عام 1934، أكبر منظمة شيوعية في كل الشرق الأوسط الحديث. وعلى الرغم من عدم الإعتراف رسمياً بنشاطه من قبل الحكومة العراقية، إلاّ أنه اجتذب مجموعات كبيرة من المؤيدين المتحمسين والملتزمين والنشطاء. وصادف أن قمة العضوية فيه اقترنت جزئياً مع فترة المشاركة اليهودية في عضوية الحزب. ويعود تاريخ استقرار اليهود في العراق إلى أكثر من 2500 عام، وكان المجتمع اليهودي، بعد أن أنتج التلمود البابلي، نموذجاً روحياً رئيسياً لليهود في جميع أنحاء العالم. وإنخرط اليهود في الحزب الشيوعي في الفترة بين عام 1941 وحتى نزوحهم الجماعي من وطنهم، وفي المقام الأول إلى إسرائيل في عام 1951.

وتميز اليهود بالإلتزام الأيديولوجي والسياسي والمادي العميق تجاه الحزب الشيوعي العراقي وتجاوز تأثيرهم عدد أعضائهم في الحزب، والذي لم يزد على الأرجح على 300 عضوا. وعلى الرغم من قلة عدد النساء اليهوديات بين أعضاء الحزب، إلاّ أنهن تمتعن بالشهرة، وكن يتمتعن بنفس القدر من الشهرة بالرجال الأكثر شهرة.

من بين المنحدرين من الديانات الرئيسية الثلاث الذين انخرطوا في الحزب الشيوعي العراقي في منتصف القرن العشرين ، بلغت نسبة النساء اليهوديات أقل من النساء المسلمات ولكنهن أكثر من النساء المسيحيات. وبسبب الطبيعة السرية للحزب، فإن عضوية بعض النساء معروفة في المقام الأول من خلال سجلات المصادر الخارجية (العراقية أو البريطانية). وتشير سجلات استجواب الشرطة إلى إلين يعقوب درويش ودوريس وأنيسة شاؤول ونجية قوجمان وسعيدة ساسون مشعل وعمومة مئير مصري ومارلين مئير عيزر. وتشير الوثائق الخارجية الأخرى إلى كل من سعيدة سلمان وألبرتين منشيه وراشيل زلخا وآخريات.

وطوال فترة عضويتهن في الحزب الشيوعي، اضطلعت النساء اليهوديات بالعديد من الأدوار: إنشاء خلايا نسائية والمشاركة فيها لجذب العضوات والتدريس؛ وتنظيم المظاهرات، والعمل كوسطاء لنقل الرسائل والأموال والأدبيات الشيوعية؛ صياغة المحاضر الشيوعية والمساعدة في طباعة الأدبيات؛ والمشاركة في اللجان المتعلقة بشؤون المرأة. وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من الشيوعيين اليهود العراقيين ينحدرون من العاصمة العراقية بغداد، فإن بعضهم كانوا منحدرين من جنوب وشمال العراق أيضاً.

نداء الشيوعيين للنساء اليهوديات العراقيات

ازدهرت الشيوعية المنظمة كطريق سياسي وحل سياسي في العراق، وحولت خيبة الأمل بين العمال والفقراء إلى أمل ثوري. واستوحى يوسف سلمان يوسف، المعروف أيضاً باسم الرفيق فهد، ظروف نشأته الفقيرة في أسرة مسيحية من البصرة لتحويل الروح الثورية إلى أفعال. ثم وجد اليهود أنفسهم داخل الحزب الشيوعي المنظم الذي يرأسه الرفيق فهد. وعندما شارك الشيوعيون في الاحتجاجات ضد استمرار الوجود البريطاني في العراق خلال مظاهرات الوثبة عام 1948 ، وسع اليهود نطاق مشاركتهم وأثبتوا أنهم يساريون عراقيون نموذجيون. وكانت الشعارات اليسارية محط جذب للعديد من يهود العراق.

وإلى جانب الرغبة في مواجهة القوى الاستعمارية البريطانية التي ابتليت بها البلاد منذ عام 1918 ، عندما شكل البريطانيون العراق من المحافظات العثمانية الثلاث بغداد والبصرة والموصل، كان اليهود الشيوعيون فخورين بكونهم عراقيين وأرادوا تأكيد التزامهم بالدولة العراقية من نشاطهم في صفوف الحزب الشيوعي. كما كانت مناهضة الفاشية أيضًا حافزاً مهماً لهم. وانعكست مساعدة الاتحاد السوفيتي في القضاء على النازية بشكل إيجابي على اليهود أيضاً. وسواء تم تجنيدهم للحزب في المقاهي أو في الكليات أو المدارس الثانوية أو الطبقة العاملة والأحياء اليهودية الفقيرة، أو من داخل الهياكل الأسرية، فقد أراد هؤلاء اليهود الحفاظ على مستقبلهم كيهود في العراق. كما فهموا مقاومة الاستغلال الرأسمالي على أنه الطريق لمكافحة العلل الاجتماعية الأخرى، مثل الاضطهاد الاستعماري وعدم المساواة بين الجنسين.

ومن المؤكد أن النساء اليهوديات حملن على الأرجح كل المشاعر المذكورة أعلاه. وكن أيضا غالبا ما ينجذبن إلى الشيوعية من خلال الروابط الأسرية. وكان للعديد منهن أشقاء وأفراد من العائلة الممتدة مثل الخالات وأبناء العم، وفي النهاية أزواج في الحزب، مما أثار حماسهن. لقد بدأت مارلين مئير عيزر مسيرتها السياسية كرائدة شابة في حركة الشباب الصهيوني في مسقط رأسها، لتتبع أخوها تسفياش مئير عيزر إلى بغداد ولتتحول إلى شيوعية ملتزمة. وكانت النساء من أفراد الأسرة من أكثر الناقلين للرسالة الشيوعية لأخواتهن وأبناء عمومتهن وبنات أختهن. وقابلت بعض النساء اليهوديات أزواج المستقبل عبر الحزب الشيوعي العراقي ، ولم يكن كل هؤلاء الرجال يهوداً. سعيدة ساسون مشعل (التي تزوجت من القيادي الشيوعي المعروف زكي خيري) ومارلين مئير عيزر (التي تزوجت بهاء الدين نوري) اعتنقتا الإسلام في النهاية بعد لقاء أزواجهن من خلال النشاط الحزبي، إلى حد أن سعيدة غيرت إسمها إلى سعاد.

وكان العديد من النساء اليهوديات في الحزب الشيوعي العراقي في مستوى تعليمي جيد، على الرغم مما قيل عن أن بعضهن قد انقطعن عن الدراسة جراء الالتزام الكامل بتنفيذ المهام الشيوعية. وهناك أخريات ممن تميزن بالمهارة في الحرف مثل الخياطة. وعادة ما كان تعليمهن الشيوعي يستمر فترة من شهرين إلى ثلاثة أشهر، وغالباً ما اشتملت على دراسة أسس الماركسية واللينينية، فضلاً عن تاريخ وظروف الاستغلال التي عانى منها العمال في العراق.

كما دافعت الشيوعيات العراقيات اليهوديات عن حق المرأة في الاقتراع وقوانين أكثر إنصافاً للنساء، وعملن داخل الحركة النسائية العراقية جنباً إلى جنب مع المواطنات غير اليهوديات. وقد أشار برنامج الحزب الشيوعي العراقي صراحة إلى الحاجة لمعالجة محنة المرأة. وسارت النساء الشيوعات اليهوديات العراقيات على خطى النساء غير اليهوديات اللاتي كن رائدات في الكفاح من أجل حقوق المرأة في العراق. وكما يشير المؤرخ البارز لليهود العراقيين أوريت باشكين، نظراً لأن الحزب الشيوعي وخاصة أعضاءه من النساء كن من أوائل وأشد المدافعين عن حقوق المرأة العراقية، فلربما تم إغراء النساء اليهوديات للانضمام إلى برنامج الحزب الشيوعي لهذا السبب بالذات. ومع ذلك، لم يضمن الحزب الشيوعي نفسه المساواة بين الجنسين داخل صفوفه. وواجهت النساء اليهوديات، مثل جميع النساء في الحزب، العبء المزدوج المتمثل في تنظيم ونشاط الحزب والمشاركة في لجنة المرأة. يبدو أنه تم تشجيع البعض على أداء مهام مثل الطبخ وغسيل الملابس. وطُلب من الكثيرين العمل كسُعاة، ربما لأنهن أقل عرضة للشك وللملاحقة من الرجال. في الواقع، وعلى الرغم من أنهن تولين القيام بالمهام النسوية، فإن مثل هذه الأدوار ربما ساعدت النساء على الهروب من أسوأ أشكال الاضطهاد (تنفيذ أحكام الإعدام) في ظل النظام القضائي العراقي.

التنافس مع الصهيونية

لقد أغرت الصهيونية العديد من النساء اليهوديات العراقيات لأن هذه الحركة، مثل الشيوعية، دافعت أيضًا عن حقوق المرأة وقدمت قدراً معيناً من التحرر من توقعات الدور الجنسي. وقُدِّر عددهن بما يزيد قليلاً عن 600 قبل الهجرة الجماعية إلى إسرائيل في عام 1951. ومع ذلك لا يزال آخريات ينجذبن إلى الحركات القومية العربية للنضال من أجل التحديث والاستقلال في العراق. ويقال إن اليهود من جميع الانتماءات السياسية عاشوا جنباً إلى جنب في الأحياء اليهودية في العراق. ومع ذلك، رأى الشيوعيون إن الصهيونية هي امتداد للقمع الرأسمالي والإمبريالي، في حين اعتقد الصهاينة أن الشيوعيين يعانون من وعي زائف بالسياسة ولم يكونوا ملتزمين تماماً بمستقبل اليهود.

 وفقًا لأوريت باشكين، كان تأسيس عصبة مكافحة الصهيونية في أيلول عام 1945 أحد أهم مآثر الشيوعيين اليهود. لقد عارضوا إدعاء الصهيونية في التحدث باسم جميع اليهود بغض النظر عن بلدهم الأصلي، وحذروا من الأخطار الكامنة عند العراقيين وغيرهم من الخلط بين الصهيونية واليهودية. وبالإضافة إلى نشر الأدبيات المتضمنة آراءهم المعلنة، أدانت عصبة مكافحة الصهيونية الحركة الصهيونية من خلال فعاليات دعم الشعب الفلسطيني وخلال الاحتجاجات المنظمة.

أخطار واجهت النشطاء

نظرًا لأن الشيوعية كانت غير قانونية في العراق، واجهت النساء أحيانًا إجراءات عقابية مع نظرائهن من الرجال. وفقا لباشكين، كان من الممكن أن تنشط المرأة اليهودية عادة تحت رقابة أقل من قبل الشرطة. لكن هذا لم يحررهن بالكامل من النظام القانوني العراقي. ففي كثير من الأحيان، كانت الشيوعات يزرن أعضاء الحزب الآخرين في السجن، وعادةً ما يقومون بنقل البريد سراً كسعاة. وكان عليهن أيضًا الوقوف مكتوفي الأيدي لأن بعض نظرائهم الذكور (مثل الشيوعي اليهودي الشهير ساسون دلال ، (الذي كان قد خطب سعاد خيري) تم إعدامهم بسبب نشاطهم في صفوف الحزب الشيوعي. عندما وقعت سعاد في شرك الشرطة، تم استجواب هؤلاء النساء حول الرسائل التي يفترض أنهن قد نقلنها، وما هو شكل المقرات الشيوعية، وما يعرفن عن الرجال الشيوعيين من الكادر المتقدم. وأثبتت النساء مهارتهن في الإجابة على أسئلة الشرطة ، مع تجنب الأسئلة التي قد تدينهن ورفاقهن. فعلى سبيل المثال ، عندما سُئلت عميدة مصري بعد إلقاء القبض عليها في شقة شيوعية عما إذا كانت شيوعية في الواقع ، أجابت: "من الواضح أن أي شخص اعتقل في مثل هذه الشقة هو شيوعي" ، مما حررها من الاعتراف مباشرة. كانت تكتيكات المراوغة الأخرى هي تقديم إجابات من كلمة واحدة ، بنعم أو لا ، وعدم الإجابة أبداً أكثر من السؤال المعلن ، وعدم تقديم أسماء الشيوعيين الآخرين على الإطلاق. وكثيرا ما كان المحققون داخل النظام القضائي يهددون النساء بأحكام طويلة بالسجن لتشجيعهن على التعاون. لقد غيرت عمومة مئير مصري اسمها إلى عميدة واعتنقت الإسلام بعد أن تجنبت بصعوبة عقوبة بالسجن لمدة عشرين عاماً.

حتى بعد الهجرة إلى إسرائيل، لم تحصل الشيوعيات العراقيات اليهوديات على نفس المستوى من الاعتراف مثل نظرائهن من الرجال، مثل يهود العراق سامي مايكل وشيمون بلاس، الذين اكتسبوا شهرة من خلال جهودهم الأدبية ونشاطهم. في الأدبيات التي كتبها الشيوعيون ، كان من المرجح أن يتم الاعتراف بالنساء كأمهات وزوجات وليس كرفيقات. علاوة على ذلك، لم تغادر بعض النساء المذكورات إلى إسرائيل في عام 1951. على سبيل المثال ، بقيت سعاد خيري في العراق بعد عام 1951، وحصلت على درجة الدكتوراه في علم النفس، وكتبت أعمالًا عن الحركات الثورية مثل الحركات الشيوعية. إن السياسيات اليهوديات العراقيات المعروفات اللواتي صنعن أسماء لأنفسهن في إسرائيل، مثل نزهة كتساب وشوشانا الموسلينو، لم يكن شيوعيات. وفي مواجهة الاضطهاد الرأسمالي والدولة والنوع الاجتماعي في آنٍ واحد، تستحق الشيوعية العراقيات اليهوديات الاعتراف بشجاعتهن وتفانيهن في الكفاح من أجل قضايا عادلة، حتى لو لم تكن السجلات التاريخية في صالحهن.

المصادر

- أغاسي ، تكفا. من بغداد الى اسرائيل. رمات غان ، إسرائيل: تكفا أغاسي ، 2001 (بالعبرية)

- باشكين ، أوريت. البابليون الجدد: تاريخ اليهود في العراق الحديث. ستانفورد ،كاليفورنيا: مطبعة جامعة ستانفورد ، 2012.

- باشكين ، أوريت. الهجرة الجماعية المستحيلة: يهود العراق في إسرائيل. الطبعة الأولى. ستانفورد ، كاليفورنيا: مطبعة جامعة ستانفورد ، 2017.

- باشكين ، أوريت. "البربرية من الداخل - الخطابات حول الفاشية بين الشيوعيين العراقيين واليهود العراقيين .

- جليتزنشتاين-مئير ، إستير. من بغداد إلى رمات غان: مهاجرون عراقيون في إسرائيل. القدس ، إسرائيل( بالعبرية)

- قزاز ، نسيم. "التحولات الدينية بين يهود العراق في العصر الحديث." بفعميم: دراسات في يهود الشرق. رقم 42 (1990): 157-166. (اللغة العبرية)

- ليفي ، شوشانا. في منتصف الطريق. تل أبيب ، إسرائيل: شوشانا ليفي ، 2001. (بالعبرية)

- ماي ، تشيلسي. "ليست شخصية في الماضي": البياض الصهيوني الإمبراطوري ، والحزب الشيوعي العراقي ، وتاريخهم المتصاعد للعرق والجنس ، 1941-1951. " مجلة دراسات المرأة في الشرق الأوسط. (1 مارس 2020):

- مئير ، يوسف. بشكل رئيسي في السرية: اليهود والسياسة في العراق. تل أبيب ، إسرائيل: نهاريم ، 1993. (بالعبرية)

- شبلاق عباس. يهود العراق: تاريخ الهجرة الجماعية. لندن: الساقي ، 2005.

- سلوكليت، بيتر. "الحزب الشيوعي العراقي ، 1934-1979". المجلة الدولية للدراسات العراقية المعاصرة. (حزيران 2018):.

- سومخ ، ساسون. بغداد ، أمس: صنع يهودي عربي. القدس: ايبيس اديشنز ، 2007.

- طومسون ف. إليزابيث. "مراجعة الوثبة لعام 1948: الرفيق فهد والنداء الجماهيري للشيوعية العراقية." المجلة الدولية للدراسات العراقية المعاصرة. (2008): 127-145.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل