/
/
/
/

بقلوب يعتصرها الألم ننعى رفيقنا الشاب حيدر القبطان، ابن مدينة الحلة بمحافظة بابل، الذي استشهد مختنقا بالغاز المسيل للدموع اثناء مشاركته في التظاهرة التي انطلقت في المدينة يوم أمس الجمعة 25 تشرين الاول 2019.
كان الشهيد قد دعا عبر صفحته في موقع فيسبوك إلى المشاركة السلمية في التظاهرات، وكتب قبل يوم من استشهاده نصائح للمتظاهرين شدد فيها على السلمية وتجنب العنف والعنف المضاد.
وكان شهيدنا واحدا من كوادر حزبنا الفتيّة الواعدة في محافظة بابل، ومن الشباب النشطاء المخلصين المؤمنين بمشروع الحزب الوطني والديمقراطي، الساعي إلى التغيير وبناء دولة مدنية تقوم على اسس العدالة الاجتماعية.
لقد ارتقى رفيقنا حيدر القبطان شهيدا، الى جانب العشرات من شهداء شعبنا الآخرين الذين تساموا مثله خلال انتفاضة شعبنا المستمرة من اجل الحقوق المشروعة المهدورة، والمنتصرة للحق والعدل والحرية والديمقراطية والتقدم، ضد الطائفية السياسية ومنهج المحاصصة ومنظومة الفساد.
مجدا للشهيد المقدام حيدر القبطان،
الذكر العطر والدائم له،
والصبر والسلوان لذويه ورفاقه واصدقائه.

المكتب السياسي
للحزب الشيوعي العراقي
26/10/2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل