/
/
/

نعمة ياسين عكظ
افتتح صباح أول أمس السبت في مدينة النجف، "مهرجان الشهيد سلام عادل" الثالث، الذي تقيمه اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في المحافظة، بمناسبة الذكرى 56 لاستشهاد الرفيق الخالد حسين أحمد الموسوي (سلام عادل)، سكرتير اللجنة المركزية للحزب.
حضر حفل الافتتاح الذي احتضنته "قاعة الجواهري" في مقر اتحاد الأدباء والكتاب في النجف، عضو المكتب السياسي للحزب الرفيق عزت ابو التمن، وأعضاء اللجنة المركزية الرفاق علي إبراهيم وفاروق فياض وحجاز بهية والرفيقة سهاد الخطيب. كما حضر المحافظ لؤي الياسري ونائبه الثاني طلال بلال ومسؤول "كتلة الأحرار" في مجلس المحافظة رزاق شريف، إلى جانب أعضاء اللجان المحلية للحزب في كربلاء وبابل والديوانية، وممثلي عدد من الأحزاب السياسية، فضلا عن حشد من الوجوه الثقافية والأدبية والديمقراطية والمواطنين الآخرين.
عضو اللجنة المحلية للحزب في محافظة النجف، الرفيق كريم بلال، افتتح المهرجان مرحبا بالحاضرين، وداعيا إياهم إلى الوقوف دقيقة صمت في ذكرى شهداء الحزب والحركة الوطنية، وإلى الاستماع للنشيد الوطني.
بعدها ألقى الرفيق فاروق فياض كلمة الحزب في المناسبة، وتطرق فيها إلى التضحيات الجسام التي تكبدها الشهيد الخالد سلام عادل، وبقية شهداء الحزب، في سبيل المبادئ السامية التي آمنوا بها، ومن أجل الدفاع عن حقوق الكادحين وسائر أبناء الشعب.
وتابع قائلا انه "ها هو التاريخ يمجد هؤلاء الشهداء. بينما جلادوهم ذهبوا الى مزابله". ثم ألقى الضوء في الكلمة على الثغرات الكبيرة الناتجة عن بناء العملة السياسية بعد 2003 على أساس خاطئ، متمثل في المحاصصة الطائفية التي ولدت الفساد، وتسببت في استشرائه في كل مفاصل الحياة، مشددا على اهمية ان تأخذ القوى الوطنية والديمقراطية والمدنية دورها في تحمل المسؤولية، وتجاوز المعوقات في سبيل بناء البلد. (ننشر نص الكلمة في محل آخر على هذه الصفحة).
وكانت لعائلة الشهيد سلام عادل كلمة ألقاها ابن شقيقه وديع حسن الموسوي، وثمّن فيها مواقف الحزب الوطنية، ومواصلته استذكار شهدائه، ثم ساهم العديد من الرفاق الحاضرين، ممن عاصروا الشهيد سلام عادل، في تقديم شهادات ومداخلات استذكروا فيها جوانب من محطاته السياسية والنضالية.
وفي سياق حفل الافتتاح، ساهمت اللجنة المحلية للحزب في محافظة كربلاء، في تقديم عرض مسرحي بعنوان "شهيد بريحة وطن"، من تأليف الشاعر علي الشاهر وإخراج الفنان عباس شهاب.
ثم اختتم حفل الافتتاح بترديد الجمهور نشيد "سنمضي.. سنمضي إلى ما نريد.. وطن حر وشعب سعيد".
وعلى هامش المهرجان التقت "طريق الشعب" بمحافظ النجف لؤي الياسري، الذي بارك من جانبه للشيوعيين نجاحهم في إقامة المهرجان، وأشاد بمواقف الحزب الوطنية والنضالية على مر تاريخه الطويل، مضيفا قوله ان "الحزب الشيوعي العراقي من الأحزاب المهمة في الساحة السياسية، وهو ركيزة أساسية في المجتمع العراقي بصورة عامة، والنجفي بصورة خاصة، لما يتحلى به من روح وطنية".
هذا ويستمر المهرجان حتى الجمعة المقبلة، متضمنا فعاليات مختلفة، ثقافية وأدبية وفنية، وندوات ومحاضرات سياسية وفكرية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل