ببالغ الحزن والاسى تلقينا نبأ الكارثة المروعة التي ألمت بأهلنا في محافظة ذي قار جراء الحريق الذي شب في مركز "النقاء" بمستشفى الحسين التعليمي وخطف أرواح العشرات من مرضى وباء كورونا.

إننا إذ نعرب عن عميق حزننا جراء هذه الفاجعة وكامل تضامننا مع أسر الضحايا والمصابين، نطالب بتحقيق دقيق وشفاف لتحديد المسؤولين عن هذه النكبة، التي ما كانت لتقع لو لا إجتماع جملة من العوامل، وفي مقدمها الاهمال والتقصير وعدم المسؤولية ونقص الخبرات ومخالفة التعليمات والارشادات العامة، وكلها عوامل تعود اولا الى انهيار مؤسسات الدولة وفقدان ثقة المجتمع بها، بسبب الفساد المشتري في جوانب الحياة، كنتيجة حتمية لنظام سياسي فاشل يرتكز على المحاصصة الطائفية والارتهان لارادات خارجية. 

أن تكرار الكوارث، على غرار مستشفى ابن الخطيب الاهلي من قبل ومستشفى الحسين التعليمي اليومَ وغيرهما من الحوادث المؤلمة التي تفتك بالمواطنين الابرياء، الى جانب التنكيل بكل من يقف في وجه هذا النظام الفاشل والمتنمر على شعبنا، يفرض على كل العراقيين الشرفاء وقواهم المدنية الديمقراطية ان يتوحدوا في ادانتهم لهذا الواقع المرير ويناضلوا في سبيل تغييره بكل السبل الشرعية التي يكفلها القانون، ولا سيما ان العراق مقدم على انتخابات مبكرة يرتجى منها ان تعيد الامل للمواطن في عراق آمن ومستقر وديمقراطي.

 الرحمة للضحايا والشفاء العاجل للمصابين والصبر والسلوان لذويهم ومحبيهم

 هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

 ١٣ / ٧ / ٢٠٢١

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل