قدمت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الناصرية مؤخراً، رؤيتها لحل الازمة الحالية في المحافظة، واقترحت اللجنة حزمة إجراءات تشكل نوعا من خارطة عمل للفترة القادمة، تسهم في التخفيف على الاقل من حدة التوتر ومن التصعيد الأمني، وفي تهدئة الوضع في المحافظة. 

وتنشر «طريق الشعب» ادناه الورقة بصورة كاملة:

بالنظر الى صلة حزبنا الشيوعي الوثيقة بالحراك الجماهيري الراهن الذي هو حراك ارتدادي لانتفاضة تشرين المجيدة، والى ما سببه العنف المفرط من جانب القوى الأمنية في المحافظة في تعاملها مع الجماهير المحتجة من خسائر في ارواح شبابنا، والى حرص حزبنا على توفير بيئة آمنة خالية من الاحتقانات السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية،

 وسعيا الى التشجيع على المشاركة الواسعة في الانتخابات القادمة، في أجواء من الحرية والعدالة والنزاهة، 

نقترح حزمة إجراءات تشكل نوعا من خارطة عمل للفترة القادمة، تسهم في التخفيف على الاقل من حدة التوتر ومن التصعيد الأمني، وفي تهدئة الوضع في المحافظة.

وللعلم يرجع سبب تأزم الاوضاع في المحافظة  الى عدم جدية الحكومتين المركزية والمحلية في تلبية مطالب المحتجين، خاصة عدم تنفيذ خلية الازمة برئاسة قاسم الاعرجي تعهداتها بإقالة المحافظ وأطلاق الناشط سجاد العراقي:

*اختيار محافظ وحكومة محلية يحظيان بالقبول لدى ابناء المحافظة وساحة التظاهر، وممن تنطبق عليهم الشروط القانونية والادارية.

• يقدم المحافظ الجديد برنامج عمله، ويعلن للمواطنين التزام تنفيذه.

• تعلن المحافظة خطة الموازنة المالية المحلية، على ان تكون موازنة مبسطة للمواطن، ويتم نشرها في المواقع الرسمية ووسائل التواصل الاجتماعي تعزيزا للشفافية في الأمور المالية.

*تشكيل لجان رقابة شعبية من اختصاصيين، لمراقبة عملية صرف موازنة المحافظة على المشاريع وتنفيذ الخطط الموضوعة، وضمان كفاءة الإنجاز وجودته.

*ضمان حق الوصول الى المعلومة لدى كافة الدوائر الحكومية في المحافظة، بما يؤمّن تقديم أفضل الخدمات للمواطن.

• فتح ملفات الفساد في المحافظة واحالة الفاسدين الى القضاء، والعودة الى عقود الاستثمار وتمكين أبناء المحافظة من تقديم ما لديهم من معلومات في شأنها الى لجنة تشكل لهذا الغرض، والكشف عن أسباب التلكؤ في انجاز المشاريع.

 *اقالة قائد الشرطة واسناد المهمة الى آخر من ابناء الناصرية يحظى بالمقبولية ويتسم بالمهنية. وتقديم القائد المعزول الى القضاء مع من اقترف من منتسبي الأجهزة الأمنية القتل العمد باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، ومن ارتكب جرائم الخطف والاغتيال وتفجير منازل الناشطين المدنيين، اضافة الى الجهات التي تقف خلفهم.

• نزع أسلحة الأجهزة الأمنية المكلفة بالتواجد في ساحات ومواقع التظاهر، وإلزامها بمراعاة قواعد حقوق الانسان، واحترام حق التظاهر السلمي. 

• الإسراع في الكشف عن مصير الناشط المدني سجاد العراقي واطلاق سراحه، وإيقاف   عمليات ملاحقة غيره من الناشطين، وضمان امنهم وسلامتهم. 

• تقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة وانصاف ذوي الشهداء وتأمين العلاج للجرحى.

• وضع برامج للحد من الفقر، وتوفير فرص عمل بأعداد كبيرة لاستيعاب الشباب العاطل والمهمش.

• العمل على توزيع قطع ارض سكنية للفئات والشرائح الفقيرة والمهمشة 

• منع تدخل الاحزاب والنواب في العمل التنفيذي بالمحافظة، وإبقاء دورهم رقابيا.

• خلق بيئة سياسية آمنة ومتكافئة لكل الأحزاب والتحالفات، التي تروم المشاركة في الانتخابات.

 لجنة محلية الناصرية

للحزب الشيوعي العراقي

28 / 2 / 2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل