/
/
/
/

طريق الشعب
تجددت يوم أمس، التظاهرات في بغداد والمحافظات منها في سياق فعاليات الانتفاضة الشعبية، وأخرى مطلبية لأصحاب العقود والكادحين والمزارعين في أماكن متفرقة. وعبّر متظاهرو ساحة التحرير عن سعادتهم بفشل تمرير الحكومة التي وصفوها بالجدلية واعتبروا ذلك نصرا لرفضهم الشعبي الذي ندد بالمحاصصة الطائفية والاتفاقات السياسية.

التظاهر يتواصل في التحرير

وفي ساحة التحرير وسط العاصمة، احتفل المعتصمون باعتذار محمد توفيق علاوي عن تكليفه.
وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، أن "المتظاهرين احتفلوا مع انطلاق ساعات الصباح الاولى بعد اعتذار علاوي عن عدم استكمال مهمته في تشكيل الحكومة وطالبوه بالكشف عن الكتل السياسية التي ساومته بالأسماء والتفاصيل، مبينا أن "المتظاهرين أكدوا مجددا ضرورة اختيار شخصية كفؤة وغير جدلية لتشكيل الحكومة من اجل الخروج من الازمة الحالية".
وأوضح رضا، أن "المناوشات بين القوات الأمنية وبعض المتظاهرين استمرت بالقرب من ساحة الخلاني، ما تسبب في سقوط عدد من الجرحى في صفوف المتظاهرين نتيجة استهدافهم بأسلحة الصيد". ويأتي ذلك بالتزامن مع التظاهرة التي خرج بها أصحاب البسطات والجنابر في مدينة الكاظمية (منطقة باب الدروازة) للتنديد بالقرار الذي اتخذته أمينة العاصمة بجباية مبلغ 100 ألف دينار منهم عن الحيز الذي يشغلونه.

المعلمون في بابل

في غضون ذلك، نظم المعلمون في بابل تظاهرة في ساحة مجسر الثورة مركز الاعتصامات الرئيس في المحافظة.
وبحسب الأنباء، فإن "المعلمين طالبوا بالتغيير الشامل من خلال تشكيل حكومة وطنية والابتعاد عن المحاصصة الطائفية والاثنية وتقاسم المغانم"، مؤكدين "استمرارهم في مساندة المنتفضين حتى تحقيق المطالب المشروعة".

تظاهرات مطلبية في واسط والبصرة

وفي واسط، تجمع المئات من اصحاب العقود المجانية أمام مديرية التربية وطالبوا بإنصافهم.
وأوضح مراسل "طريق الشعب"، علي جبار، أن "المحاضرين والاداريين والحرفيين من ابناء اقضية محافظة واسط الذي باشروا بالعمل في مطلع عام ٢٠٢٠ حسب اوامر محافظ واسط بالوكالة عادل الزركاني والذين فسخت عقودهم واستثنوهم من قرار ٣١٥ الذي ينص على تحويل المحاضرين المجانيين الى عقود طالبوا بإنصافهم وفقا للقانون".
وقال الخريج الشاب، محمود مزهر، من ناحية الدبوني، لـ"طريق الشعب"، إننا "نعبر عن الأسف الشديد لما وصل اليه حال الخريجين وهم يطالبون بأبسط حقوقهم"، مبينا أنه "مع بقية الزملاء يحاضرون لأكثر من ثلاثة اشهر بصورة مجانية والان لم يشملوا مع المحاضرين السابقين بالعقود". فيما طالبت المعلمة، هديل محمد، وهي من قضاء النعمانية، خلال حديثها لـ"طريق الشعب"، الحكومتين المحلية والمركزية بـ"التدخل لإنصاف المحاضرين والاستفادة من خبراتهم".
وأضاف المراسل "هدد المحتجون بتحويل تظاهرتهم الى اعتصام مفتوح امام مديرية التربية في حالة عدم استجابة الحكومة لهم".
أما في البصرة فقد أعاد مزارعو الطماطم المحتجون فتح الطريق باتجاه منطقة الرميلة الجنوبية بعد ان قطعوه مطالبين بحماية المنتج المحلي.
وأشار مراسل "طريق الشعب"، حافظ الجاسم، إلى أن "مزارعي الطماطم اغلقوا الطريق امام حركة المركبات مطالبين بحماية المنتج المحلي قبل ان يعيدوا فتحه"، مطالبين "الحكومة بضرورة إغلاق المنافذ الحدودية مع دول الجوار أمام تدفق المحصول المستورد خلال الموسم الزراعي الحالي".

حملة الشهادات العليا في الناصرية

ومن جانب آخر، تظاهر حملة الشهادات العليا في الناصرية أمام بناية تربية المحافظة، مطالبين بحقوقهم.
وذكر مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، إن "حملة الشهادات العليا تظاهروا أمام تربية محافظة ذي قار مطالبين بتغيير العناوين الوظيفية، واحتساب الشهادة قبل وبعد التعيين"، منوهاً الى ان "المتظاهرين قد رفعوا لافتات تطالب بإنصافهم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل