/
/
/
/

طريق الشعب
تظاهر الآلاف من المواطنين في ساحة التحرير، وسط بغداد، الجمعة، لاستذكار “الشهداء” الذين طالبوا بالاصلاح خلال احتجاجات 2017، كما تظاهر حشد من اهالي منطقة حي المعامل شرقي بغداد على سوء وتردي الخدمات وانعدام البنى التحتية في المنطقة، فيما شهدت محافظة البصرة، انطلاق تظاهرتين تطالبان باجراء اصلاحات ومحاسبة الفاسدين وايجاد فرص عمل للعاطلين.

شهداء الإصلاح

تجددت التظاهرات الشعبية الغاضبة ضد الفساد وتلكؤ الخدمات في ساحة التحرير وسط بغداد بمشاركة المئات من انصار التيار المدني والتيار الصدري في الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد عدد من المحتجين السلميين في التحرير، وحمل متظاهرون نعوشا رمزية ضمن مراسيم تشييع جماهري، مؤكدين استمرار الحراك الشعبي ضد الفساد.
وشدد متظاهرو التحرير على ان رسالة الحشود واضحة بان الشعب متماسك امام حيتان الفساد وان التعامل بعنف مع الاحتجاج السلمي لا يمكن له ان يخمد جذوة رفض الفساد والفاسدين.

أهالي حي العامل

وفي بغداد أيضا، قال مراسل "طريق الشعب" وسام المالكي، ان حشدا من اهالي منطقة حي المعامل شرقي بغداد، تظاهروا على سوء وتردي الخدمات وانعدام البنى التحتية في المنطقة حيث يشكو اهالي المنطقة من عدم وجود ماء الشرب الصافي وقلة تجهيز التيار الكهربائي وتلف الطرق الرئيسة والشوارع وتفاقم البطالة خصوصاً بين الشباب.
وحذرت تنسيقية الحراك في المنطقة، من تجاهل المطالب وتسويفها. وحضر التظاهرة ممثل عن رئيس الوزراء عبد الحسين عبطان للاطلاع على واقع الحي وتم تسليمه مطالب المتظاهرين، متعهدا بمتابعتها وتوفير الخدمات.

تظاهرات البصرة

وفي البصرة، جدد عدد من المواطنين والناشطين المدنيين، الجمعة، تظاهرتهم الاسبوعية أمام مبنى الحكومة المحلية في منطقة المعقل للمطالبة بالخدمات وتوفير فرص العمل للعاطلين.
ودعا المتظاهرون الى النهوض بالوضعين الاقتصادي والخدمي في البصرة، وتنفيذ اصلاحات، ومحاسبة الفاسدين، وتوفير فرص عمل.
وقال الناشط المدني، علي ناصر، في تصريح صحفي، ان المتظاهرين يطالبون أيضا الحكومة الاتحادية بمتابعة حكومة البصرة المحلية والضغط عليها من اجل اكمال المشاريع المتوقفة بالتزامن مع قرب المصادقة على موازنة عام 2019 من قبل مجلس المحافظة.
كما تظاهر العشرات من المواطنين من أهالي قضاء شط العرب شرقي البصرة، احتجاجا على سوء الخدمات المقدمة لهم، مشددين على ضرورة الغاء الدعاوى ضد المتظاهرين خلال تظاهرة تموز الماضي.

فلاحو الديوانية

ذكر مراسل "طريق الشعب" في الديوانية، داخل العبادي، ان العشرات من فلاحي المحافظة، تظاهروا امام مبنى مديرية الزراعة، احتجاجا على "الاستيلاء" على بعض اراضيهم ومنحها لآخرين من قبل جهات متنفذة، مطالبين باعادتها اليهم ومحاسبة مدير الزراعة.
وقال احد المتظاهرين، ان التظاهرة ستكون مستمرة لحين تنفيذ مطاليبهم المشروعة واقالة مدير الزراعة الذي تم اعفاؤه من منصبه قبل اشهر لكنه ما زال مستمرا، مبينا ان "مشكلتنا الأساسية ملخصها ان العقد المرقم ١١٩ لسنة ٨٩ مبرم مع الفلاحين وتمت المصادقة عليه من قبل وزير الزراعة السابق قبل عامين لكنه لم ينفذ"، داعيا رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي والوزير الحالي الى التدخل العاجل لحل هذه المشكلة قبل حدوث نزاعات عشائرية مستقبلا وقبل فوات الأوان.

المهندسون الزراعيون في النجف وكربلاء

وفي النجف، قال مراسل "طريق الشعب"، احمد عباس، ان حشدا من المهندسين الزراعيين، نظموا عصر الأربعاء، وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم المكتسبة منذ سبعينيات القرن الماضي، داعين الى صرف مخصصات المهنة والخطورة، وتعيين الخريجين الجدد، بالإضافة الى توزيع قطع الأراضي على المهندسين الزراعيين، واهتمام الدولة والحكومة بالقطاع الزراعي وتنميته ومساعدة الفلاحين وتسويق الإنتاج الزراعي.
وفي كربلاء، نظمت نقابة المهندسين الزراعيين تظاهرة مماثلة شارك فيها العشرات من المهندسين الزراعيين، امام مبنى دائرة زراعة كربلاء، مطالبين بتوفير فرص عمل للعاطلين منهم، واعادة صرف المخصصات المهنية، وتثبيت العقود والأجراء اليوميين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل