/
/
/
/

هي لحظة ابداع مبتكرة، صورة من صور الحراك، حاضنة مدهشة في زمن الخراب. لماذا أعود اليها مراراً!؟ ربما لأنها ومضة ألق، نجمة لاهثة، ما زالت شاخصة، تنمو من تلقاء نفسها، تتجدد.
هي مشروع مكتبة، أسسناها قبيل محنة أفول السبعينيات وانتهت بقرار أمني صارم. كتب يشتريها أحدنا و"نتعارك" على قراءتها ليلاً ونهارا. لن أطيل في استذكارها. سأدعها تمسرح نفسها، تغدو فاصلاً مسرحياً قصيراً عن نهاية مكتبتنا، مكتبتنا التي أرعبت النظام فوأدها في أقبية الأمن.
سيمنحكم الفاصل، وسيمنح وجهي ابتسامة. ملمح فرح يدلل على أننا كنا كباراً، رغم أن مؤشر أعمارنا الوسطي لم يتعد ثمانية عشر عاماً!
- الجلاد: ولك علينه قشمر؟ اعترف
- الشاب، "يحمي رأسه بكفيه": آاااخ، والله، كتب اشتروهه من السوگ
- الجلاد:"يصفعه مرددا": اطرااااگ، انچب ولك علينه؟.. كتب، احچيلي من البدايه طرطرور، "اطراااگ"
- الشاب، يحمي جسده: آاااخ، حاضر، حاضر، فد يوم گعدنه ابگهوه
- الجلاد:"اطرااااك"، منو ومنو، واشكم واحد؟ وبيا گهوه. والله للعن أبو أصله لصاحب الگهوه
- الشاب: سبعة، خمسة، تسعة، يمكن ثمانية
- الجلاد:"اطرااااگ"، ولك هي حزوره، ابن الـ... "اطراااگ"
- الشاب: آاااخ، ثمانية، ثمانية، أي بس تسعة
- الجلاد: شنو؟ يعني اجتمعوا مووو؟ يعني هيئة تحضيرية، مؤتمر تأسيسي، القيادة العليا، كمّل، "اطراااگ"
- الشاب، آااااااخ، والله بس گعدنه، اتفقنه كل واحد يدفع درهم، كل أسبوع، ايه كل أسبوع
- الجلاد: شفت؟ يعني تدفعون بدل اشتراك، يعني حزب. كمّل "اطرااااگ"
- الشاب: آاااخ، لا، ايه، لا لا، صديقنه هوه صار مسؤول على شراء الكتب، ايه كتب، كتب
- الجلاد: هااا، يعني هذا القائد المؤسس مالكم موو؟ كمّل، "اطرااااگ"
- الشاب: آااااخ، ايه هوه يجمع الدراهم ويشترينه كتب، بعد ما نتفق عليهه
- الجلاد:"اطراااگ"، وانتم منو؟ اشسميتو حزبكم فدوه؟ "اطراااگ"
- الشاب: آاااخ، مكتبة، مكتبة، مكـ...
- الجلاد: هااا، حزب المكتبة.. علماني تقدمي مووو، لو اشتراكي، كمّل، "اطرااااگ"
- الشاب: آااااخ، ايي، لا، ايه، والله بس كتب، بس كتب
- الجلاد:"اطراااگ"، اسكووووت قشمر، أنت عميل، خائن، اعترف منو كان يدعمكم؟ يا دولة اتمولكم؟ اشگد عدكم اسلاح، ووين خافينه؟ اشكم عملية سويتو؟ أريد أسماء الجناح العسكري مالكم؟ "اطراااگ"، اعترف
- الشاب: آااااخ، ايه أعترف، اعترف، والله كتب، بس كتب
- الجلاد: اسكت، خونه عملاء انتم تتآمرون على الوطن، انتم جزء من المخطط الامبريالي الصهيوني، "اطرااااگاااااااات".
هكذا كنا نتمادى في أحلامنا الطرية، بينما كانوا يتمادون في طغيانهم، نحن نحلم، نعشق، نحب، وهم يتجبرون.. لكنهم كانوا يخشوننا، يخشون حلمنا.. تحولنا إلى فئران كتب، ورحنا نستنسخ ونقرأ، نستنسخ ونقرأ، نستنسخ ونحلم... نستنسخ و....
اطرااااگ...

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل