وسط أجواء الربيع البهيجة ومع رايات العمال والنضال، وبعد عامين من التوقف بسبب أحداث جائحة كورونا، انطلقت في السويد احتفالات يوم العمال العالمي، في العديد من مدن السويد، والتي يحيها حزب اليسار السويدي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، وعدد من الأحزاب والمنظمات اليسارية والراديكالية...

مواصلة للتقاليد النضالية في المشاركة في هذه المسيرات الجماهيرية الاحتفالية الشعبية، ساهم رفيقات و رفاق و اصدقاء منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد، ومعهم جماهير من الجالية العراقية، في هذه الاحتفالات، برفع شعارات و لافتات تحي العمل و تمجد العمال صناع الحياة، وتقف ضد الحرب الروسية الأوكرانية وحلف الناتو ومخططاته، داعية لإحلال السلام بديلا للحرب. كما عبر المشاركون عن الدعوة لبقاء السويد على مواقفها الحيادية بعيدة عن حلف الناتو.

 في مدينة ستوكهولم وفي ساحة ميدبورغ بلاتسن، نظم حزب اليسار السويدي احتفالا تضمن الأغاني والهتافات والشعارات، لتنطلق المسيرة نحو مركز العاصمة في حديقة الملك حيث التجمع الاحتفالي الرئيسي.

 وقد شارك العديد من المنظمات النقابية والحزبية في المسيرة، و رفعت الحركة النقابية العمالية في ستوكهولم، لافتاتها وشعارتها التي تحيي عيد العمال العالمي مع انشاد المشاركون للأغاني العمالية والأهازيج.

 كما ساهم رفاقنا في مدينة ستوكهولم في احتفالية الحزب الشيوعي السويدي، حيث قدم الرفيق كفاح محمد الذهبي كلمة باسم منظمة الحزب.

في مدينة غوتنبرغ غرب السويد، نظمت الأحزاب الشيوعية واليسارية خيمة باسم شبكة السلام والعدالة، وقد ساهم رفاقنا بعرض بعض المطبوعات فيها.

 في التجمع قدمت العديد من الكلمات، وتم توزيع بيان باسم شبكة السلام والعدالة.

 

ثم انطلقت مظاهرة حزب اليسار، وكانت تظاهرة كبيرة وضم

ت شعارات منددة بالحرب وداعية لبقاء السويد خارج حلف الناتو، ومن أجل الدفاع عن مكتسبات الرفاه الاجتماعي ومصالح الناس التي تتعرض للقضم وفي أجواء غلاء الاسعار وارتفاع الضرائب وازدياد أسعار الوقود والطاقة.

وفي مدينة مالمو جنوب السويد، ومع شعارات (من أجل السلام و ضد الحرب) و (النضال من أجل السلام، المناخ و المساواة) و (عاش الأول من أيار عيد العمال العالمي)، تجمعت جماهير حزب اليسار في ساحة Möllevångstorget تحضيرا لانطلاق التظاهرة الى ساحة الملك في مركز المدينة حيث التجمع النهائي، ثم لتطوف التظاهرة شوارع مالمو وهي تحمل لافتات و شعارات الدفاع عن حقوق العمل ومن أجل الحرية والسلام، وضد الحرب والتصعيد العسكري، والدعوة الى الحوار، وضد دخول السويد الى حلف الناتو، وتمجد بالطبقة العاملة وبعيدها العالمي مؤكدة على التضامن.

وكانت مساهمة رفاقنا و أصدقائنا مع مسيرة حزب اليسار في السويد، حيث ألقيت كلمة باسم منظمة الحزب في السويد، مع ترديد شعارات تمجد نضال الطبقة العاملة العراقية، والعمال في كل البلدان..

كما ساهم رفاقنا و أصدقاؤنا في مسيرات أخرى في مدن السويد، ومنها لينشوبنك، كارلستادـ غوتلاند، و غيرها من المدن..

وفي أوسلو شارك رفاق منظمة الحزب الشيوعي العراقي في النرويج في مسيرة الأول من آيار التي نظمها الحزب الشيوعي النرويجي، وقبل انطلاق المسيرة ألقيت كلمات لنقابات العمال واحزاب اليسار، ركزت على حقوق العمال ومطالبهم.

المجد للعمال صناع الحياة في يومهم المجيد.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل