/
/
/
/

حصدت الأديبتان الفلسطينيتان سلمى الخضراء الجيوسي، وابتسام بركات جائزة الشيخ زايد للكتاب للعام 2020.

وفازت الجيوسي بجائزة شخصية العام 2020، بينما بركات ففازت بجائزة أدب الطفل، عن قصتها " الفتاة الليلكية " المستوحاة من رحيل الفنانة الفلسطينية تمام الأكحل ومدينتها يافا.

وسلمى الخضراء الجيوسي هي شاعرة وأديبة وناقدة ومترجمة وأكاديمية، ولدت العام 1928 من أب فلسطيني وام لبنانية في صفد بالجليل الأعلى، نشأت وترعرعت في عكا والقدس، وبعد النكبة عاشت في الأردن، درست الأدبين العربي والانجليزي في الجامعة الأمريكية في بيروت، وحصلت على الدكتوراه من جامعة لندن. اشتغلت محاضرة في جامعات الخرطوم والجزائر، ثم سافرت إلى امريكا حيث عملت في عدد من جامعاتها لحين تأسيسها مشروعها " بروتا " لنشر ونقل الأدب والثقافة العربية إلى العالم الغربي.

وكان قد صدر ديوانها الشعري الاول " العودة إلى النبع الحالم " العام 1960، ومن اهم دراساتها " الاتجاهات والحركات في الشعر العربي الحديث "، وتُعد دراستها عن الادب الفلسطيني الحديث مساهمة كبرى في التعريف بالثقافة والهوية الفلسطينية، جمعت فيه بين الأعمال والأعلام والدراسات.

أما ابتسام بركات فهي فنانة تشكيلية وشاعرة وكاتبة ومترجمة، من مواليد بيت حنينا في القدس، ولها أعمال أدبية باللغتين العربية والانجليزية.

ويأتي فوز الأديبتين الجيوسي وبركات كدليل حي وساطع على دور الثقافة الفلسطينية وما يتمتع به الإبداع الفلسطيني من حضور ومكانة عربية وعالمية، وهو فوز ليس لهما فقط، وإنما لفلسطين وشعبها وثقافتها وأدباءها ومثقفيها.

تهانينا وتبريكاتنا للأديبتين الفلسطينيتين الرائعتين سلمى الخضراء الجيوسي وابتسام بركات، مع أطيب التمنيات لهما بالحياة العريضة والعمر المديد والمزيد من العطاءات والابداعات والجوائز.

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل