/
/
/
/

طريق الشعب
بدأ ناشطون ومحتجون عراقيون، منذ صباح السبت الماضي، التحضير لتظاهرة مليونية جديدة، مقرر أن تنطلق هذا اليوم الثلاثاء 25 شباط، في بغداد وعدة محافظات اخرى.
وأشار الناشطون، في دعوات للتظاهر نشروها على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن هذه التظاهرة تهدف إلى إيصال رسائل تحذير لأحزاب السلطة، والتأكيد على استمرارية الانتفاضة.
وفي هذا اليوم 25 شباط، ستكون قد مرت 4 أشهر، بالتمام والكمال، على موجة الاحتجاجات العراقية الثانية 25 تشرين الأول الماضي، ونحو 5 أشهر على إطلاق شرارة "انتفاضة تشرين" مطلع الشهر ذاته. كما يصادف هذا اليوم، الذكرى السنوية التاسعة لانطلاق الحراك الشعبي العراقي 2011، والذي أشعل وقتها تظاهرة كبيرة ضد الفساد والمحاصصة، شهدتها بغداد وبقية المحافظات.
وبحسب ناشطين، فإنه من المتوقع أن تشهد مليونية بغداد، مشاركة محتجين قادمين من محافظات أخرى.
وأبلغ ناشطون في بغداد والناصرية وكربلاء، وكالات أنباء، بأن "المليونية ستنطلق من ساحات وميادين التظاهرات، ولن تكون تجمعات، بل تظاهرات في الشوارع والطرق، وستستعيد فيها زخم احتجاجات الأسابيع الأولى من انتفاضة تشرين".
بالمقابل، يتوقع أن تكثف قوات الأمن العراقية وجودها في المدن، وذلك مع تصاعد الدعوات للتظاهرة والاستجابة الشعبية الواضحة والتفاعل معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال مسؤول أمني برتبة مقدم في شرطة محافظة ذي قار، أن قوات الأمن ستقوم بحماية المباني الحكومية والمكاتب الحزبية تحسباً لأعمال شغب تطاولها، متوقعاً في حديث صحفي، أن يشمل الإجراء ذاته بقية المدن المجاورة في الجنوب فضلا عن بغداد.
وأطلق ناشطون وسماً على مواقع التواصل الاجتماعي، حمل اسم "راجعيلكم بمليونية"، وتصدر قائمة "الأكثر تداولا" في العراق. فيما نشر ناشطون صوراً من التظاهرات ومقاطع فيديو إلى جانب الوسم، كإجراء تحشيدي للمليونية.
وعن مدى التفاعل مع الدعوة إلى المليونية، قال الناشط رياض الفتلاوي في حديث صحفي، أن "الدعوات لقيت تفاعلاً شعبياً واسعاً في عموم المحافظات المنتفضة"، مبينا أنه "مطالبنا هي ذاتها، نرفض تكليف علاوي، ونرفض أي حكومة غير مستقلة، ونطالب بمحاكمة كل من تورط بقتل المتظاهرين وخطفهم من قوات أمنية أو جهات داعمة لها".
وأضاف قائلا، أن "التظاهرة ستبعث رسالة إلى أحزاب السلطة، مفادها أن الشعب لن يتراجع عن مطالبه، ولن تفتر همته، وسيواصل السير على طريق الشهداء الذين سقطوا في ساحات الاعتصام".
وعلى مواقع التواصل، كتب الناشط المدني مهند في تغريدة له: "الثورة ما تبرد". بينما قال الإعلامي زيد عبد الوهاب الأعظمي، في تغريدة نشرها على موقع تويتر: "نعم، طريق الإصلاح طويل.. لأن بناء فاسدا عمره ١٧ سنة مُسلح (كونكريت) بالفساد والسلاح وتفكيك المجتمع، لا يمكن هدمه بين يوم وليلة، ولكن في ٤ شهور فتح الأحرار فيه ثغرة عظيمة بالعرق والدم لا يمكن تركها".
وغردت الناشطة زينب، إلى جانب وسم "راجعيلكم بمليونية"، بأبيات شعر من نظم الشهيد صفاء السراي، يقول فيها: "كفانا موتا يا وطَني.. لِمَ المقابرُ حُبلى فيكَ تَعتصِمُ.. لِمَ الملايين صَرعى في الفَلاةِ طَوت، وملء كَفيكَ فاضَ الجودُ والكَرمُ؟!".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل