/
/
/
/

طريق الشعب
شيعت جماهير بابل صبيحة امس السبت الشهيد البطل الرفيق حيدر عبد الكاظم العيفاري (حيدرالقبطان) الى مثواه الأخير في مقبرة السلام بمدينة النجف، وكان قد استشهد وهو يؤدي واجبه المقدس في اخلاء المختنقين بالغازات المسيلة للدموع في تظاهرات الجمعة بمدينة الحلة، مقدما بذلك درسا في التفاني والتضحية.
وكان الشهيد من الناشطين المعروفين بالجرأة والبسالة، ومن الحريصين على سلمية التظاهر. وقبل استشهاده بيوم واحد نشر بوستا على الفيس بوك، ضمّنه وصايا للمتظاهرين(ننشرها في اعلى الصفحة الاخيرة).
وشارك في التشييع الرفيق علي ابراهيم عضو اللجنة المركزية للحزب والرفيق شاكر عوض سكرتير المحلية، والعشرات من الرفاق في منظمة الحزب بمحافظة بابل. فيما كان اعضاء اللجنة المحلية بمحافظة النجف يتقدمهم سكرتيرها الرفيق كريم بلال في استقبال الجنازة والمشيعين، وشاركوا في توديع الشهيد الى مثواه الاخير.
وشيعت جماهير بابل ايضا، عصر امس، شهيدا بطلا آخر من ضحايا العنف الدموي ضد المنتفضين في الحلة، هو الشاب نوفل ابن الرفيق حسن الخزرجي الذي استشهد في اطلاق رصاص حي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل