/
/
/
/

صلاح العمران
شهدت مدينة البصرة أمس الأول السبت، حركة فنية وادبية متميزة، تمثلت في إقامة معرضين تشكيليين وجلسة ثقافية، لتنشيط الحركة الثقافية فيها:

صبري المالكي انا وعشتار

واقامت جمعية التشكيلين العراقيين فرع البصرة، المعرض الخامس عشر للفنان التشكيلي صبري المالكي تحت عنوان (انا وعشتار رموز وافكار سومرية).
وفي تصريح لـ " طريق الشعب" قال الفنان المالكي ان" المعرض أقيم برعاية جمعية التشكيلين العراقيين فرع البصرة، وقد افتتح المعرض بعشرين لوحة فنية من المدرسة التجريدية الرمزية التي أنتمي لها"، مبيناً، إن" هذه المدرسة تعتبر من أصعب المدارس في الرسم التشكيلي، وقد استطعت من خلالها تجسيد الافكار السومرية وحضارات بلاد الرافدين".
في حين قال صباح السبهان التدريسي في معهد الفنون الجميلة ان" الفنان المالكي يعتبر واحدا من علامات التنوع في المشهد التشكيلي في البصرة والعراق" مبيناً انه "يحمل على كتفه خمسة عقود من هذا الفن".
وأضاف السبهان ان" الجمعية التشكيلية في البصرة دأبت في السنوات الاخيرة ان ترفد المشهد الجمالي العراقي بكل ما هو جميل، موضحاً، ان" هناك اسهامات لفناني البصرة في كل المجالات بكافة انحاء العراق وخاصة في بغداد".

صالح كريم
في قصر الثقافة

واحتضن قصر الثقافة والفنون في البصرة بالتعاون مع المركز الثقافي لجامعة البصرة معرض الفنان صالح كريم الذي ضم 56 لوحة مائية وزيتية.
وأكد الفنان صالح كريم، ان" في هذا المعرض استخدمت اسلوبي التجريدي الواقعي، ورسمت للمرأة و شناشيل وطبيعة البصرة"، مبينا ان" لوحاتي ممتلئة لأنها تشبه البصرة وقد استطعت ربط الحاضر بالماضي بخط دلالي فني".
وقال مدير قصر الثقافة عبد الحق المظفر، ان" هذا المعرض الذي ينتمي للواقعية الحديثة يعد الاول للفنان صالح كريم، مبيناً ان" الفنان استخدم الحداثة الواقعية التي ولدت في الدول الاشتراكية منذ عقود".
وأوضح المظفر ان" لكل لوحة موضوعا وقياسا، وقد بلغ عدد اللوحات 56 لوحة مائية وزيتية"، مبيناً ان" لقصر الثقافة والفنون خطة تشمل إقامة 36 جلسة في السنة، الواقع يقول ان قصر الثقافة يتخطى خطته بثلاثة اضعاف".
واكد مدير المركز الثقافي لجامعة البصرة الدكتور كريم عبود إن" المعرض الذي اقامه المركز الثقافي لجامعة البصرة بالتعاون مع قصر الثقافة والفنون يمثل مساهمة لرفد الجماهير بكل شيء جميل من فن وثقافة ومسرح وآداب"، مبيناً إن" الظروف الصعبة لم تمنع المبدعين من النظر بعمق الى لمستقبل، متطلعين الى فعاليات أكثر ازدهاراً تعيد الى البصرة جمالها وألقها.

قراءات قصصية

وأقيمت على قاعة اتحاد الادباء في البصرة، جلسة ثقافية لقراءات قصصية للشباب والشابات، أدارها الشاعر عبد السادة البصري، بمشاركة القصاصيين علي الصالح وخولة الناهي وعلي سمير باني ومصطفى حميد وجبار شياع، الذين قدموا قصصا جميلة وواعية تنم عن تطور للمشهد القصصي في المحافظة.
و شهدت الجلسة مداخلات نقدية لكل من كاظم الحجاج و د.سلمان كاصد و عبد الهادي الزعر وباسم القطراني وغيرهم من الحضور الذي اعطوا الجلسة طابعاً تفاعلياً.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل