/
/
/
/

غانم الجاسور

ضيّف البيت الثقافي في قضاء الهندية بمحافظة كربلاء، أخيرا، مدير قسم البيئة في دائرة بلدية القضاء المهندس علاء عبد الحسين سعيد، الذي تحدث في ندوة حول الوعي البيئي والخدمي.

حضر الندوة مدير بلدية الهندية المهندس أحمد علي جياد، ووفد من منظمة الحزب الشيوعي العراقي في القضاء، إلى جانب جمع من عمال النظافة والعاملين في المؤسسات البلدية والناشطين والإعلاميين والمواطنين الآخرين.

السيد غانم الربيعي أدار الندوة وافتتحها مشيرا إلى أن الإنسان يجب أن يكون حريصا على نظافة مدينته واحيائها وشوارعها، مثلما هو حريص على نظافة بيته ومحل سكناه، مضيفا قوله "اننا في عصر التقدم والتكنولوجيا الحديثة نلاحظ ان الدول المتقدمة منحت النظافة أولويات اهتماماتها، واستطاعت أن تستفيد من المخلفات السكنية والنفايات من خلال تحويلها إلى مواد نافعة للزراعة والصناعة، كالاستفادة منها في توليد الطاقة الكهربائية وتحضير الأسمدة العضوية بعد معالجتها بالطرق الحديثة، فضلا استخراج بعض المواد الاولية التي تدخل في الصناعات التحويلية المختلفة".

بعد ذلك قدم مدير قسم البيئة لمحة وافية حول الواقع البلدي والخدمي في عموم العراق، وفي قضاء الهندية بشكل خاص، متطرقا إلى مشكلة النفايات وتراكمها وما يصدر عنها من روائح كريهة، فضلا عن كونها بيئة حاضنة للأمراض تشكل منظرا مقززا يتفاقم يوما بعد آخر.

وشدد سعيد على أهمية التخلص من تلك النفايات وعدم إهمالها، محملا المواطن المسؤولية الكبيرة في هذا الشأن، على اعتبار انه مسؤول أيضا عن نظافة مدينته، وإظهارها بالمظهر اللائق الذي يعكس رقيها ورقي مجتمعها.

وتابع قائلا، انه بعد ذلك يأتي دور المسؤول البلدي والخدمي في النظافة، موضحا أن المحيط البيئي يؤثر تأثيرا كبيرا على المجتمع وصحة أفراده "فالبيئة والمجتمع احدهما يؤثر في الآخر تأثيرا واضحا، خاصة عندما تتعرض البيئة الى التلويث والتدمير".

بعدها وجه مدير قسم البيئة حديثه إلى عمال النظافة، مقدما لهم نصائح وإرشادات لأداء عملهم بشكل صحيح، في الوقت الذي أشاد فيه بدورهم الإنساني في خدمة وطنهم وشعبهم، من خلال تنظيف مدينتهم وإظهارها بالشكل اللائق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل