/
/
/

طريق الشعب

كشفت وزارة الصحة، امس الثلاثاء، عن أن 20 الف طبيب هاجر من العراق، عازية ذلك الى مشكلة الاجور والتهديدات، وفيما دانت منظمة الصحة العالمية بشدة الاعتداءات الأخيرة التي طالت الأطباء، دعت الحكومة العراقية إلى ضمان سلامة العاملين في القطاع الصحي والمرافق الصحية وحرمة الرعاية الصحية.

هجرة 20 ألف طبيب

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، لوكالة "السومرية نيوز"، إن "السنوات الاخيرة شهدت هجرة نحو 20 الف طبيب على الرغم من عدم وجود احصائية دقيقة بذلك"، مبينا ان "الطبيب العراقي مشهود له بالكفاءة وبالتالي فان دول الجوار والعالم يستقبلان هذا الطبيب الذي يكون جاهزا وذا خبرة كبيرة".

واضاف البدر ان "الاجور والتهديد من ابرز الاسباب التي تؤدي بالطبيب العراقي للهجرة"، لافتا الى ان "معدل اجر الطبيب والممرض التي يتقاضاها في العراق تعتبر قليلة مقارنة مع ما يتقاضاه الاطباء والممرضون في دول الجوار او العالم ".

التهديدات العشائرية

وتابع ان "التهديدات والملاحقات العشائرية التي يتعرض لها الطبيب تعتبر عاملا ثانيا للهجرة"، مشيرا الى ان "الاخطاء الطبية ممكن حدوثها في اي مستشفى في العالم وحتى يثبت الخطأ يحتاج الى رأي فني وقانوني مما يدفع بالطبيب للهجرة وخاصة اذا ما عرفنا ان الطبيب يتعرض بشكل يومي لهذه الاعتداءات التي تبدأ باللفظ والشتم وتنتهي بالقتل والتهديد العشائري" .

واكد البدر ان "العراق يعاني حاليا من نقص كبير في الملاكات الطبية والتمريضية في الوقت الذي نحاول استقطاب الاطباء المهاجرين من اصحاب الخبرات".

ادانة دولية

في الاثناء، قالت بعثة الامم المتحدة في العراق "يونامي" في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "انها تدين تعرض أحد الاطباء لاعتداء جسدي في مستشفى آزادي بمحافظة كركوك اثناء تقديمه الرعاية الصحية لسيدة تبلغ من العمر 70 عاما".

ونقل البيان، عن الدكتور أدهم رشاد إسماعيل، ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق بالنيابة، قوله، "تدعو منظمة الصحة العالمية السلطات العراقية إلى ضمان سلامة العاملين في القطاع الصحي والمرافق الصحية وحرمة الرعاية الصحية. كما تشكل هذه الهجمات انتهاكاً خطيراً للقانون الإنساني الدولي وتحرم أكثر السكان المستضعفين من الأطفال والنساء وكبار السن من حق الحصول على الخدمات الصحية الأساسية".

42 اعتداء في 2018

واضاف البيان، انه "ومنذ تصاعد الأزمة في حزيران 2014، تعرض العاملون في المجال الصحي والمرافق الصحية في العراق إلى العديد من الاعتداءات. وفي عام 2018 وحده، سجلت منظمة الصحة العالمية في العراق 42 اعتداء في قطاع الرعاية الصحية كان 40 في المائة منها موجهاً ضد العاملين في مجال الصحة".

واشار البيان الى، ان "المواطنين في العراق بمن فيهم النازحون والمجتمعات المضيفة والعائدون لا يزالون بحاجة إلى الخدمات الصحية الأساسية والخدمات الصحية المنقذة للأرواح وعلاج آثار الرضوح، فمن الضروري أن تضمن حكومة العراق للعاملين في مجال الصحة سلامة العمل في جميع الأوقات دون التعرض للمخاطر وبغض النظر عن الموقع الذي يعملون فيه إلى جانب حماية المرضى والمرافق الصحية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل