/
/
/

توافد العشرات من رفاق واصدقاء الرفيق الفقيد د. جوهر شاويس يوم السبت المصادف 26 كانون الثاني 2019 لحضور الحفل الاستذكاري الذي نظمته منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية وبالتنسيق مع عائلته والملتقى العراقي في لايبزك . أفتتح الحفل الرفيق سامي جواد كاظم مرحبا بالحضور باسم منظمة الحزب الشيوعي العراقي وعائلة الفقيد والملتقى العراقي في لايبزك قائلا :

 "  يبدو ان مسلسل الفقدان في مدينة لايبزك والرحيل المؤلم لرفاق أفذاذ واعزاء لم يتوقف ، ففي كل حين يخطف منا الموت وجها الفناه واحببناه ، استمعنا اليه واستمع الينا، حاورنا وحاورناه ، التقت همومنا وتوحدت في بوتقة الفكرالانساني الساعي للسلام ولحرية البشر وسعادتهم ، وعلى وجه الخصوص الانسان العراقي المبتلى بالمحن والمعاناة ، في وطن حلمنا ان يكون  لائقا ويسع لجميع بناته وابنائه بمختلف انتماءاتهم الدينيية والقومية والفكرية، يوفرلهم السلام والحرية والعيش الكريم .

لقد ودعنا قبل اسابيع رفيقا وصديقا أثيرا الشيوعي الشجاع ابا ئالان ، وقبله ودعنا الرفيق النصير الشيوعي كريم ابن الشهيد ابو كريم ، والرفيق الشهم ناظم معتوق " ابو سلام"، والرفيق فؤاد "ابو آزاد" ، والدكتور عدنان الخزرجي " ابو ياسمين" ، والرفيق الروائي والمناضل الشيوعي د. زهدي الداوودي ، وكذلك الشيوعي الباسق والمثقف المرموق والكاتب د. صادق البلادي " ابو ياسر" ، لجميع هؤلاء وكل من غادرنا مؤخرا من الرفاق والاصدقاء والاحبة دعونا نقف دقيقة صمت وحداد استذكارا ووفاءا لهم ."

ثم القيت كلمة منظمة الحزب الشيوعي العراقي تناولت السيرة النضالية الثرة للرفيق جوهر تلتها كلمة العائلة ألقتها السيدة آوات زوجة الفقيد وكلمة الملتقي العراقي في لايبزك القاها الاخ عبد المجيد حسين وكانت هناك كلمة أيضا للجنة المحلية في لايبزك للفرع السادس للحزب الديمقراطي الكردستاني القاها الاخ هيوا بنديان تطرقت هذه الكلمات جميعها عن الخصائل النضالية والانسانية الكثيرة للرفليق الراحل أبي ئالان ، ثم جاءت كلمة الرفيق الشاعر د. حميد الخاقاني التي نالت استحسان الحضور، والذي تناول فيها على وجه الخصوص مواقف الفقيد الاممية والمبدأية التي تميز بها وقناعته العميقة بفكره الماركسي والحلول العلمية التي وضعها هذا الفكر لحل المسألة القومية وحق تقرير المصير للشعوب المضطهدة ، كما عرج على مواقف الحزب الشيوعي العراقي المبدأية حول القضية الكردية ودعمه لها منذ تأسيسه ولحد الان ، وتأكيده الدائم على ان حقوق الشعب الكردي في العراق لايمكن أن تتحقق بدون أن تتضافر جهود جميع القوى اليسارية والديمقراطية والوطنية العراقية بكل فصائلها من أجل بناء النظام الديمقراطي الحقيقي في العراق ، فقوة القوى اليسارية والديمقراطية العراقية هي قوة للحركة التحررية والديمقراطية الكردية .

واختتم الحفل بعرض فلم قصير عن بعض محطات حياة الرفيق د. جوهر شاويس .

26  كانون الثاني 2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل