/
/
/

كشف ائتلاف النصر، بزعامة رئيس الحكومة السابق، حيدر العبادي، أمس الاربعاء، ان حكومة سلفه نوري المالكي، هي من استدعت القوات الامريكية الى العراق، فيما اعتبر ائتلاف دولة القانون، ان اتهام ائتلاف النصر، لزعيمه "محاولة للتهرب من المسؤولية". وقال ائتلاف النصر، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "القوات الامريكية تم استدعاؤها الى العراق بتاريخ الـ24 من حزيران عام 2014، من قبل حكومة نوري المالكي اثر دخول عصابة داعش الارهابية واسقاطها المحافظات"، مبينا ان "ذلك مثبت في وثائق الامم المتحدة والوثائق المتبادلة بين الدولتين".

واتهم ائتلاف دولة القانون برئاسة، نوري المالكي، الثلاثاء، حكومة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بإهمال تطبيق اتفاقية اخراج القوات الامريكية.

وأضاف ائتلاف النصر، ان "ذلك استند الى اتفاقية الإطار الستراتيجي بين العراق وامريكا"، مشيرا الى ان "حيدر العبادي حين نال ثقة مجلس النواب بتاريخ الثامن من ايلول 2014، كانت القوات الامريكية متواجدة في العراق قبل استلامه مسؤولية رئاسة الوزراء بأكثر من شهرين".

واكد الائتلاف ان "العبادي هو الذي جعلها قوات متعددة وليست قوات امريكية فقط"، داعيا "القوى السياسية الى الالتزام بالمصداقية والابتعاد عن تضليل الراي العام". من جهته، رد ائتلاف دولة القانون، في بيان أصدره عقب بيان ائتلاف النصر، واطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "ما ورد في بيان النصر من تهم ومغالطات يمثل محاولة للتهرب من مسؤولية استقدام حكومة (رئيس الوزراء السابق) العبادي للقوات الأمريكية ومنحها قواعد ثابتة على الأراضي العراقية وصلاحية التحرك على الأرض وسماء العراق دون الرجوع الى السلطات العراقية، ويعد هذا مخالفة صريحة لبنود اتفاقية الإطار الاستراتيجي المبرمة مع الولايات المتحدة الأمريكية والتي أفضت إلى خروج القوات الأجنبية من العراق عام ٢٠١١".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل