احداث مهولة في الاسبوعبن الاخيرين عصفت بالعالم.آذار الجميل يتلوث باخبار محزنة لكنه يبقى جميلاً.

1:من المؤسف ان تبدأ بخبر الحرب في ايام الربيع القادمة لكن حدث الحرب الروسية /الاوكرانية قد طغى على كل الاخبار في العالم..نشرات الاخبار من بدايتها الى نهاياتها تتحدث عن الحرب واحتمالات توسعها ودخول العقوبات الاقتصادية على روسيا بدأت تأتي باكُلها لكنها بنفس الوقت بدأت تأثر على الغرب الراكض وراء امريكا ايضا، فقد صرح المستشار الالماني والذي كان سباقا في فرض العقوبات حيث قال بدأت العقوبات تاثر على المانيا ولذلك لا يمكن ايقاف استيراد الغاز الروسي ، واول المتضررين شركة باير للادوية حيث انها تعتمد بشكل كبير جدا على الغاز الروسي اكثر من 50% مما سوف يؤثر على انتاجها للادوية وسوف ينسحب هذا الضررعلى العالم المنتظر لادويتها.البنك الدولي نزل على الخط ليجني الارباح من الحرب فاعلن عن قرض جديد لاوكرانيا(ليس منحة)ب 3و1 مليار دولار..

لماذا هذه الحرب؟بعد تعنت زيلينسكي واستفزازاته لروسيا على مدى 8 اعوام وقتل اكثر من 13 الف روسي في الدونباس وطموحاته للانظمام الى حلف الناتو وقضية القرم التي اهداها خروشوف الى اوكرانيا  في 1957 واسترجعها وبالقوة بوتين للاسباب اعلاه اجج الحرب وما توصلت اليه القيادة الحسكرية الروسية الان ان الادارة الامريكية قد طورت في مختبرات اوكرانية لمكونات الحرب البيولوجيا وبالقرب من الحدود الروسية كلها عوامل اشعلت الحرب ومما زاد الطين بلّة هو (استيراد) المرتزقة من الخارج وكانت المانيا سباقة في ذلك وتقوية العنصر القومي ودخول النازيين رسميا في الصراع، وتقول الانباء ليس معروفا اين سوف يكونون المرتزقة بعد الحرب وكيف ستتعامل الادارة الجديدة في اوكرانيا مع النازيين الجدد والذين يتظاهرون علنا في شوارع كييف. في كل الاحوال الحرب مدمرة لكل الاطراف بشريا اولاً وعدةً ثانياً ودخلت الخلافات حول الحرب مع او ضد الى كل الاحزاب والمجتمعات وصولا الى العائلة الواحدة.ظاهرة جديدة يجب الالتفات اليها وهي ان كل اوروبا  انفتحت الى قبول اللاجئين الاوكران لانهم من الشُقر والعيون الزرق..التفكير القومي المتعصب والعنصري ظهر علنا.اما ما يحدث في افريقيا واليمن والعراق وسوريا وليبيا والاراضي الفسلطينية المحتلة فهذا امر آخر .فتاة تتكلم من كييف لاحدى المراسلات عبر التلفون تقول نحن اوروبيين! هل الشعب الروسي افريقي؟ اتذكر مرة سيدة وطبيبة اثارت مشكلة مع جارها فطلب مني ان اتحدث اليها تلفونيا حيث اجيد لغتها وتبين انها كانت تعمل مع زميلي ايام كنا في الجامعة، بعد ايام ترد علي برسالة وباللغة الانكليزية وتقول ربما ثقافتكم تختلف عنا نحن الاوروبيون! في حين اني كنت اعيش في اوربا قبل ولادتها...هذا الحس المعقد النفسي جعل من الكثيرين في اوروبا الشرقية بعد ان استجدوا الدخول للاتحاد الاوروبي و حلف الاطلسي ان تعلوا عندهم النزعة القومية  بعد ان عاشوا هم واهلهم في النظام الاشتراكي ليكونوا اطباء ومهندسين وعلماء ووو؟

2::مع كل هذه التلوث المحزن بآذار الجميل لكنه يبقى جميلاً في عيون الاحرار والطيبين من محبي السلام والعيش بكرامة وامان. غداً عيد نوروز،عيد الربيع، عيد الشجرة، سموه ما شأتم الا انه عيد الزهور والجمال والحب، وما سوف يتبعه الاكثر جمالاً هو عيد ال88 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي وبهذه المناسبة ارسل اجمل التهاني لقيادة حزبنا الشيوعي العراقي واعضاءه واصدقاءه ولتكن مناسبة اخرى لوحدة حزبنا وتقوية جماهيريته والوصول الى ابعد قرية في العراق للتبشير ببرنامجه وسياسته الوطنية.قبل ايام اعلن الحزب في مؤتمر في البيت الثقافي العراقي في مقره المؤقت في ساحة الاندلس عن نيته في بناء مقره الجديد وبحضور العديد من القنوات الفضائية العراقية واعلانه عن حملة تبرعات لجمع الاموال لبناء المقر الجديد حيث ان الحزب الشيوعي العراقي كما هو معروف يعتمد في عمله اليومي على تبرعات اعضائه واصدقائه وليس له لجان اقتصادية او علاقات خارجية مع دول تموّل عمله..وسوف اكون احد المتبرعين، كما كنت دوماً، وعبر قنواتي الحزبية عند وصولي الى العراق قريبا...

لتقف الحروب  وليعم السلام في كل انحاء العالم

المجد والخلود لشهداء حزبنا المجيد الحزب الشيوعي العراق

لنحتفل معا بذكرى تأسيسه ال88 و لتبقى رايته خفاقة في كل ربوع العراق

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل