/
/
/
/

 أكد الرفيق رائد فهمي، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، في مناسبة الذكرى السادسة لاجتياح عصابات داعش الإرهابي مدينة الموصل، على ضرورة حل ازمة النازحين واعمار المناطق المحررة وتعويض المتضررين.

وقال الرفيق فهمي، في تصريح للمركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي، اليوم الثلاثاء ٩ حزيران ٢٠٢٠، إن "هذا الحدث الكارثي طال تأثيره جميع العراقيين، خصوصا أبناء المناطق التي وقعت تحت السيطرة المباشرة للإرهابيين والذين تعرضوا لمعاناة شديدة ربما لم يعانيها أي شعب خلال الفترات الحديثة من التاريخ، حيث ازهقت ارواح اعداد كبيرة من المواطنين وهجرت أخرى، فضلا عن المغيبين، وفِي المقدمة منهم الايزيديات والايزيديين الذين تعرضوا لجرائم انسانية كبرى".

وأكد الرفيق أنه "بعد تحرير الموصل، توقع المواطنون عودتهم السريعة، وإعادة إعمار مناطقهم وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم في الجانبين المادي والمعنوي ورفع المعاناة عنهم، ولكن عند السؤال عن الذي تحقق خلال كل هذه الفترة بعد التحرير، فأن أبناء الموصل يؤكدون أن ذلك لا يكاد يذكر والمشهد ما زال مأساويا والاعمار متلكئا وا بشكل كبير في المناطق التي خربها الإرهاب".

 المركز الإعلامي

للحزب الشيوعي العراقي

٩ حزيران ٢٠٢٠

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل