/
/
/

اصدر المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني بياناً في مناسبة ذكرى تأسيسه جاء فيه:
في الحادي والثلاثين من أذار من كل عام يحتفل الشيوعيون مع أصدقائهم ومؤازريهم وأصدقائهم التقدميين في جميع أنحاء كردستان بذكرى تأسيس حزب العمال والفلاحين والمثقفين، الحزب الذي مزج النضال الطبقي بالنضال الوطني ، فكان في طليعة الكفاح من أجل الحرية وحق تقرير المصير لشعب كوردستان ونيل حقوق شعبنا المكافح في جميع أجزاء كوردستان .
تترافق هذه الذكرى مع ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العراقي الذي يشكل إرثأ من التاريخ النضالي المشترك من أجل الديمقراطية والحرية وتحقيق الحقوق العادلة للطبقة العاملة والكادحين من أجل غد مشرق للأجيال القادمة، والعمل من أجل السلام والاشتراكية .
إن رسالة الحزب الشيوعي هي رسالة التغيير الاجتماعي ضمن المتطلبات النضالية والواقع المتغير وتكيف اليات العمل مع المستجدات من أجل مشروعنا الوطني المتجسد في حق تقرير المصير وتحقيق الدولة الوطنية الديمقراطية العلمانية المستقلة وسيادة روح التعايش والتسامح بين الشعوب وتحقيق السلام والديمقراطية والاشتراكية.
الحزب الشيوعي الكوردستاني هو حزب المناضلين من الكورد والتركمان و (الآشوريين الكلدان السريان ) والعرب والارمن، الذي يعمل من اجل حقوق هذه المكونات والتعبير عنها من اجل تحقيق التحرر القومي لجميع المكونات والتأكيد على النضال المشترك لكوردستان وشعبها، وعلى هذا الاساس تأسس الحزب الشيوعي الذي يعتبر حزبا يعبر عن متطلبات الحاضر وافاق المستقبل.
وفي ظل هذه الاوضاع والاخذ بنظر الاعتبار المتغيرات على الساحة الكوردستانية والعراقية ومنطقة الشرق الاوسط، إضافة الى التدخلات الاقليمية والدولية والتي تترافق مع استمرار الازمات الداخلية في الاقليم، والناتجة اساسا بسبب العامل الذاتي، فإن ما يستوجب على الشيوعين فعله تفعيل نضالهم.
إن المرحلة الجديدة التي تمر بها الحركة التحررية الوطنية لشعبنا لا تتطلب فقط وحدة الصف وإنما تحتاج أيضأ تقييما نقديا علميا دقيقا ومراجعة لكافة المفاصل النضالية وأساليبها سواء على الصعيد الداخلي للأحزاب او العلاقة فيما بينها، وإعادة تقييم العلاقة مع القوى الاقليمية والدولية على أساس القرار الوطني المستقل بعيدا عن الاستقطابات الاقليمية والدولية.
إن إعادة رسم السياسة الخارجية يجب أن ترتبط بتقييم السياسة الداخلية في كوردستان عبر مواجهة الفساد وإعادة النظر بالسياسة الاقتصادية المتبعة و التي بنيت على أساس خصخصة جميع المرافق الاقتصادية الحيوية والخدمية، خاصة في مجال التعليم والصحة، وربط السياسة الاقتصادية لكوردستان بسياسة البنك الدولي على حساب مصالح الجماهير الكادحة والفقيرة، علما ان هذه السياسة لا تحقق التنمية الاقتصادية في النهاية.
في ذكرى ميلاد حزبهم يصر الشيوعيون الكوردستانيون على النضال الديمقراطي المدني السلمي ويقفون مع الجماهير الكوردستانية ضد أي تجاوزات اقترفت ضد المواطنين المطالبين بحقوقهم العادلة ، ويستنكرون جميع الاساليب العنفية التي مورست ضدهم .
اننا نؤكد مرة أخرى على الاسراع في اجراء الانتخابات الكوردستانية ، وندعو جميع الاطراف السياسة من اجل التعبئة الجماهيرية وتوحيد نضال شعب كوردستان من أجل تقرير المصير وتحقيق التنمية والتقدم.
إن الشيوعيين الكوردستانيين في هذه المناسبة يوجهون التحية النضالية الى بيشمركة كوردستان ومناضلي حزبنا القدماء، وننحني إجلالا لشهداء الحزب والشعب. كما نقدم تحية وفاء لبيشمركتنا القدامى والسجناء السياسيين و لجميع عوائل مناضلي حزبنا، والى أهالي القرى وقصبات كوردستان الذين كانوا دائما حاضنة وسنداً لبيشمركة كوردستان في فتره الكفاح المسلح.
في ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي الكوردستاني نؤكد باننا سنظل على العهد سائرين بالنضال من اجل القضية العادلة لشعب كوردستان واستقلاله ، ومن أجل السلام والتقدم والاشتراكية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل