/
/
/
/

طريق الشعب
دعا سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، والنائب عن تحالف "سائرون"، الرفيق رائد فهمي، المؤسسات المصرفية والمالية الى جذب الأموال التي لم يودعها المواطنون لديها، والتي تقدر بـ77 في المائة من الكتلة النقدية، مطالبا باعتماد رؤية متكاملة لتحقيق التنمية الشاملة.
وفي حين كشفت النائب عن تحالف "سائرون" ماجدة التميمي، عن ان المبلغ الذي تعرض للتلف في مصرف الرافدين، يقدر بنحو 9 مليارات دينار وليس سبعة، منبهة الى ان التلف حصل بسبب وجود ثقوب في "الغرفة الحصينة" وفي التأسيسات الكهربائية والاتصالات، وان ما حصل ليس "قضاء وقدرا".
وقال الرفيق فهمي، في مداخلته في جلسة البرلمان التي عقدها الأربعاء، الماضي، وضيف فيها محافظ البنك المركزي، وأعضاء ادارته، نحن بحاجة الى الالتفات الى استثمار جميع الموارد، وليس النفطية فقط، من اجل تحقيق الأوليات.

احتياطي هائل

وأضاف فهمي، "اليوم الاخوة المختصون تكلموا عن المصارف الخاصة وذكروا ان 77 في المائة من النقد موجود خارج المصارف، وهذا يعني أن لدينا احتياطيا هائلا يمكن توظيفه، لو ان المؤسسات المصرفية والمالية تعمل على جذب تلك الأموال وتوجيهها نحو الادخار".

نافذة بيع العملة

واردف النائب عن "سائرون"، "وهذا يقودنا ايضا الى الدور الرقابي للبنك المركزي ازاء المصارف الخاصة والجميع يعلم ان هناك خللا في اداء المصارف الخاصة وهذا ايضا يرتبط بنافذة العملة وانا اعلم ان البنك المركزي يعمل على اتخاذ خطوات لمعالجة هذا الموضوع ولكن نافذة العملة كانت قد وفرت مصادر ارباح لكثير من المصارف دون التوجه نحو تقديم الاقتراض وتعزيز الحياة الاقتصادية او للتنمية".

إشكالية تنموية

وبين الرفيق فهمي، لدينا اشكالية تنموية. نتوجه الى البعد التنموي، وأرى ان يتم تناوله في حلقاتها جميعا ، في حين نحن نتحدث عن حلقة واحدة، فلماذا لا ننظر الى جميع الحلقات والى كل المفاصل وكل السياسيات، اذا يجب علينا ان نأخذ رؤية متكاملة تدخل من ضمنها السياسة النقدية وهذا سيقودنا ايضا الى سعر الصرف اذ هناك حديث يذكر ان سعر الصرف الحالي مرتفع جدا وبالتالي يشجع على الاستيراد، في حين المفترض حماية المنتج المحلي.
وأكد، سكرتير اللجنة المركزية، للحزب الشيوعي العراقي، ان "المعالجة يجب ان تكون متداخلة ومن عدة جوانب تخص السياسة النقدية وقضية خطط التنمية"، منبها الى ان "هناك مصارف تعرضت الى الافلاس وهناك مودعون فقدوا أموالهم، فكيف يجري تعويضهم هل هناك إجراءات في هذا المجال؟".

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل