/
/
/

بغداد – طريق الشعب

تجددت التظاهرات، في محافظة البصرة، امس الأربعاء، للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص عمل ومحاسبة المسؤولين المقصرين وإقالة "الفاسدين"، كما شهد قضاء سوق الشيوخ التابع لمحافظة ذي قار، تظاهرة مماثلة مساء الثلاثاء.

وقال مراسلنا في البصرة، فالح ياسين الربيعي، ان المئات من أهالي قضاء ابي الخصيب، جنوبي البصرة، تظاهروا صباح امس، للمطالبة بتوفير الخدمات من كهرباء وماء وتعيين العاطلين عن العمل وإيقاف اللسان الملحي المتدفق في شط العرب، كما رفعت لافتات تطالب بإقالة قائممقام القضاء.

ولم تشهد التظاهرة حرق اطارات أو قطع شوارع، كما تفرق المتظاهرون من تلقاء أنفسهم بعد أن سلموا ورقة مطالبهم الى ممثلين عن مجلس المحافظة.

واستخدمت الشرطة، في وقت سابق، الهراوات وخراطيم المياه لتفريق نحو 250 محتجا تجمعوا عند المدخل الرئيس لحقل الزبير النفطي الضخم الثلاثاء.

وفي السياق، أصدر محافظ البصرة، أسعد العيداني، تعليمات لتعيين العاطلين عن العمل، ضمن 10 آلاف فرصة عمل أعلنت عنها الحكومة الاتحادية، لتعيين العاطلين في الوحدات الإدارية بالمحافظة.

وأظهرت وثيقتان تناقلتهما صفحات التواصل الاجتماعي، أن العيداني أوعز لجميع الوحدات الإدارية في المحافظة باستلام طلبات التعيين وفق تعليمات معينة، وذلك لغرض تشغيل العاطلين عن العمل من أبناء البصرة.

وأمهلت "تنسيقية" تظاهرات البصرة، الحكومة المحلية مدة 10 أيام لتنفيذ المطالب وإطلاق سراح المعتقلين.

وفي ذي قار، وتحديدا في قضاء الشيوخ، قال مراسلنا عامر مالك، ان العشرات من أهالي مدينة سوق الشيوخ جنوبي محافظة ذي قار، خرجوا مساء الثلاثاء، في تظاهرة سلميه للمطالبة بتحسين  واقع الكهرباء والوضع الخدمي في المدينة كذلك المطالبة بتوفير فرص عمل للعاطلين عن العمل

وشهدت بعض محافظات العراق، احتجاجات تخللتها اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن وأعمال تخريب استهدفت مقرات تابعة لأحزاب ومحاولات لاقتحام مقرات إدارية وغيرها ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل