/
/
/
/

طريق الشعب
واصل المنتفضون يوم أمس، في مناطق ومواقع متفرقة من البلاد، حراكهم الاحتجاجي، رافضين التسويف والمماطلة الذي تمارسه القوى المتنفذة. فيما واصلت جهات مسلحة الهجوم على ساحات الاعتصام وحرق الخيام، وسط غياب تام للأجهزة الامنية وبقاء المنتفضين أمام رصاصات واعتداءات المجرمين دون حماية.

صدامات في العاصمة

وتجددت الصدامات بين المحتجين والقوات الامنية قرب ساحة التحرير في بغداد.
وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، إن قوات مكافحة الشغب تقدمت من جهة الشورجة باتجاه ساحة الخلاني وتمركزت بالقرب منها، مع استمرار تصدي المتظاهرين للقوات التي تحاول اقتحام ساحة التحرير، موضحاً، أن المحتجين استمروا بالتوافد الى ساحات التظاهر (التحرير والخلاني ونفق التحرير والسعدون) دون أية خروقات.
ويأتي هذا بعد أن قامت قوة مجهولة فجر أمس برمي الاطلاقات النارية في محيط ساحة التحرير في محاولة منها لإرهاب المتظاهرين.

قطع الشوارع في البصرة

وفي البصرة، استعاد المحتجون المبادرة وقطعوا عدداً من الطرق الرئيسة.
وذكر مراسل "طريق الشعب"، حافظ الجاسم، ان محتجين قطعوا الشارع التجاري وتقاطع العسكري وسط المحافظة بالإطارات المحترقة، مطالبين بإقالة ومحاكمة المحافظ اسعد العيداني كونه المسؤول عن الجرائم التي ترتكب في البصرة، فيما حذروا من التهاون بالاستجابة للمطالب المشروعة للمنتفضين.

حصيلة هجوم الحبوبي

ومن جانب آخر، تعرضت ساحة الحبوبي معقل المنتفضين في محافظة ذي قار الى هجوم مسلح من قبل جهات مجهولة.
وأفاد مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، أن مجهولين قاموا بالهجوم على خيام المتظاهرين في ساحة الحبوبي ما أسفر عن استشهاد شخصين وإصابة 18 آخرين وحرق ٤٠ خيمة"، مضيفاً، ان اهالي الناصرية حال سماعهم خبر الاعتداء هبوا لنصرة ابنائهم ووفروا الطعام والأغطية وبعض الخيم".
ولفت صاحب، إلى أن المعتصمين اطلقوا حملة لجمع التبرعات لإكمال بناء خيام الاعتصام التي تعرضت للحرق، بينما حمل بعضهم خياما جديدة وتوجهوا بها الى الساحة وسط هتافات تؤكد الاستمرار حتى تحقيق كافة المطالب، مبيناً أن بعض المتظاهرين قاموا ببناء غرف من الطابوق للثبات في مواقعهم وعدم التأثر بعمليات الحرق التي تمارسها الجهات المشبوهة.
يُذكر أن المتظاهرين اغلقوا الجسور الأربعة الرئيسة وهي النصر والحضارات والكونكريتي والبديل، فيما ابقوا على جسر الدوب مفتوحاً.

الديوانية والسماوة

وفي غضون ذلك، واصل محتجون في الديوانية إغلاق عدد من الدوائر الحكومية بالتزامن مع استمرار إضراب المدارس والجامعات. وأشار الناشط المدني، حسن المياحي، في حديث صحفي إلى إن "المعتصمين قاموا بهذا التصعيد نتيجة التسويف والمماطلة بتنفيذ مطالب المتظاهرين وعدم الاستجابة لمطالبنا واستخدام القوة بحق المعتصمين في محافظات مختلفة وحرق الخيام"، مستنكراً "الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها ساحات الاعتصام"، ومحملاً الحكومة والقوات الامنية "مسؤولية ما يحدث من اعتداءات". وفي السياق، نظم المئات من المحامين في الديوانية تظاهرة انطلقت من مبنى محكمة استئناف لقادسية لساحة الاعتصام لدعم الاحتجاجات الشعبية واعتصامات المحافظة ومساندة مطالب المتظاهرين والحد من الاعتداءات عليهم.
أما في السماوة، فقد طالب المحتجون في ساحة الاعتصام بالتدخل الأممي لحل الأزمة في البلاد.
ونوه مراسلنا عبد الحسين السماوي، إلى ان "عدداً من الخيم الجديدة تم نصبها في ساحة اعتصام الغدير وسط مشاركة طلابية واسعة، وطالبوا بالتدخل الأممي لحل الأزمة في البلاد". فيما تظاهر عدد من الحراس الأمنيين العاملين في شركة الخطوط والأنابيب النفطية، أمام مصفى السماوة، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم أو تحويلهم لنظام العقود، وفقاً لقرارات مجلس الوزراء. وبحسب ما ورد في وكالات الأنباء.

احتجاجات اخرى

وعلى ذات السياق، استمرت التظاهرات الليلية في مدينة الكوت مركز محافظة واسط وهي تجوب الشوارع.
وبحسب مراسل "طريق الشعب"، علي جبار، فأن التظاهرات الليلية في المحافظة استمرت مطالبة بتحقيق المطالب المشروعة، مشيراً الى "نصب سرادق جديدة في ساحة الاعتصام".
وكشف جبار، عن "انطلاق تظاهرة لطلبة جامعة واسط باتجاه ساحة تموز للتضامن مع الاحتجاجات العامة وسط انتشار امني مكثف".
وفي محافظة كربلاء، واصل المواطنون توافدهم الى ساحة الاحرار وسط تأكيدات على مواصل الاحتجاج.
وبحسب مراسلنا هناك، قام المئات من طلبة جامعة كربلاء بتنظيم مسيرة انطلقت من داخل الجامعة نحو ساحة الاعتصام منددة بالاعتداء الوحشي الذي طال ساحة الحبوبي"، فيما أكد انطلاق مسيرة اخرى دعت لها نقابة المعلمين في المحافظة للمطالبة بسرعة الاستجابة الى مطالب المتظاهرين.
وفي جانب آخر، شهدت محافظة النجف قطع عدد من الطرق الرئيسة من خلال اضرام النيران في الاطارات.
وبحسب مراسلنا عباس البغدادي، فأن المتظاهرين اغلقوا الطرق الرئيسة في المحافظة، فيما جابت شوارع النجف تظاهرة لطلبة الاعداديات واتجهت نحو ساحة الصدرين، منوهاً، ان طلبة جامعة الكوفة اعلنوا استمرارهم بالأضراب عن الدوام حتى تحقيق المطالب.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل