كان الدكتور زاهد محمد يدرس الاقتصاد في جيكوسلافاكيا فقامت علاقة صداقة بينه وبين الدكتور موفق فتوحي الذي كان يقيم ايضا هناك.

 بعد سنوات افترقا وانتقلا الى لندن ، وفي احدى سفرات  الشاعر زاهد محمد الى لندن سأل عن زميله موفق فتوحي فاخبروه انه غادر لندن يوم أمس وانه أصبح ثريا يتنقل بطائرة خاصة . فداعبه الشاعر زاهد بهذه القصيدة :

 علـي ّ ابجي يا خاله وعددي ونوحي

إجيت لـ ( لندن ) وما شـفـت ( فتوحي )

سألت عـنّـه و احنا بكعدة تسياره

 كالولي موفق  زينه  أخباره

وكالولي اشترى للسفر طياره 

 خصوصي من تطير تسابق الريحي

*       *          *

كلت بـ ( براغ ) كان مهلسه جيوبه

 واموره واكفه وعلكشر فـد نوبـه

وين اللي يفسر لي هالاعجوبة

 بصريح القول مو ظن ّ وترجيحي

*     *        *

واحد كال يمكن جـده كان هنا

 وطلع عنده ملك ميراث إله اغنا

واحد كال ماخذ ( لوتري )  شفنا

 هي اللعدلت اخبار فتوحي

*            *     *

 لهذا كثرت بيوته واحواشه

 وصار من الحرير هدومه وفراشه

كنت خايف لا يتزوج على ( داشا )

 سألته يكول خايف بروحي

....................................................

 * لوتري : بطاقة  يانصيب بريطانية

** داشا : زوجة الدكتور فائق فتوحي وهي من الجيك و تتكلم العربية

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل