/
/
/
/

في قوّة التزاحم الشعري التجديدي نهاية الستينيات والعقد السبعيني من القرن الماضي، كان الشاعر الراحل يعرب الزبيدي يقف على مقربة من شعراء الخطوة الثانية في تجديد الشعر الشعبي العراقي. كان منصتاً للتحولات والهزّات التي حصلت في نوع وشكل القصيدة الشعبية بهدوء وتمعّن عميقين، واستطاع ان يُكيّف شعريته بتدرج فني مع هذه التحولات، وانتج قصائد تصطف مع مثيلاتها من شعر الآخرين: شصير آنه، سفر وسيوف، أحله دنية، إلي إو للناس والليل، وغيرها. واستطاع ان يلفت اليه الانتباه، انتباه الذائقة والتلقي بعد ان نشر العديد من القصائد في: طريق الشعب، الراصد، المجتمع، وغيرها.

ورغم قربه من شعراء الخطوة التجديدية الثانية وتماسّه معهم الّا انه لم يقع تحت تأثير أيٍّ منهم اسلوبياً وبنائياً، بل اكتفى بنموذج التجديد على مستوى التحرر من الاشكال القديمة وموضاعاتها المتكررة، وبذلك حقق حضوره الشعري الخاص بتطوّر محسوس:

ياروحي ، ياروحي دظلي ادموع ، ظلي ادموع، صبيني اعله جف المالكَاني ادموع، طشّيني ابعتب وانباع خنصر وي وتر مكَطوع ، دكَوني إعله ناي اخرس..سكت وآنه حجتني اضلوع، تنذرني حزن للماي وإليا (خُضر) روحي اشموع.

الشاعر يعرب الزبيدي كان يولي اهتماماً واسعاً للانصات الغنائي الريفي، ويحتفظ بتسجيلات صوتية كثيرة، ساعدتهُ في المران على التنوّع الايقاعي، وبذلك استطاع ان يمنح قصيدته ثراءً غنائياً مدفوعاً ببعض عزلة حياتية خاصة تستجيب لمثل هذه الغنائية:

شصير آنه.. شصير آنه سفينة نوح اشيلن نوحك إونوحي.

اذن، كان الشاعر في محنة حياتية (نوحيّة) مزدوجة، يُعالجها بالتعجب والغنائية، ومثل هذه المحنة، تمكنت منه جسدياً بفعل الاجابات غير الممكنة، الاجابات الوجودية العصيّة على التحقق. لقد رحل الشاعر مبكراً، تاركاّ صراخه المُدوّي (شصير آنه). رحل قبل ان تسعفه اللحظات بأن يصدر مجموعته الأُولى، الّا انَّ بعض اصدقائه وذويه تمكنوا من جمع قصائده واصدارها بمجموعة حملت عنواناً تقليديّاً (نبض الوجد) بطبعة محدودة، غير ان فضلهم يكمن في المبادرة والوفاء.

في شعرية الشاعر يعرب الزبيدي تكون العناصر الفنية متراوحة بين الغنائية والايحاء الرمزي (نوح، الخُضر)..، واللغة المدينية والتنوّع الايقاعي وكذلك بعض التشكيلات الصوريّة، وكل هذا يحصل بفعل ادراك وملاحقة ما آلت اليه التحولات الفنية والجمالية في مشهد الشعر الشعبي العراقي فترة السبعينيات، هذه الفترة التي مازال شعراؤها يمثلون الارتكاز الحقيقي للشعرية الشعبية العراقية.

في استحضار واستذكار الشاعر يعرب الزبيدي، نكون قد منحنا القصيدة الشعبية الحديثة حضوراً اضافيّاً من خلاله وقبل ان يعلو رماد النسيان. انه شاعر في الذاكرة:

روحي إويه العذاب اتطوف.. لا جف ابضمير ابيض يكَف ويشوف.. فجري الياوكت مصلوب..؟ ياروحي السفرمفتاح  سرّج والعمر مشحوف  .

 لقد كان الرحيل هو السفر والمشحوف...

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل