/
/
/
/

الرفيق العزيز د. جعفر عبد الغني المحترم

نتوجه اليك، وانت تتهيأ مع العائلة الكريمة للاحتفال ببلوغك التسعين من العمر، بالتهاني الحارة والتحيات العطرة، مشاركينك من ارض الوطن إحياء هذه المناسبة السعيدة.

ان السرور ليغمرنا ونحن نستذكر معك الدرب الطويل المثمر والمشرف، الذي قطعته منذ الصبا في ثلاثينات القرن الماضي، منكبا على التعلم والدراسة والبحث، ساعيا الى خدمة الشعب والوطن، ومساهما في ما بعد كخبير اقتصادي، وطوال عقود من السنين، في تطورهما وتقدمهما.

وفي هذه المناسبة نستعيد كذلك مشاعر التقدير والاعتزاز بما تحليت به دائما، وما زلت، من خصال انسانية سامية، ومن مبدئية رفيعة عكست عمق وثبات ارتباطك بحزبك الشيوعي، وتمسكك بقيمه ومثله وأهدافه النبيلة، الوطنية والطبقية والانسانية، ونضالك في صفوفه من اجلها ولأجل انتصارها.

تقبل رفيقنا العزيز أبا داليا، في هذه المناسبة السارة، اطيب تمنياتنا، مقرونة برجائنا لك  السلامة والعافية وطول العمر.

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي العراقي

12 أيار 2020

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل