/
/
/
/

 وداعاً يا غريب الدار

رحل عنا قبل أيام الشيوعي المغترب فؤاد ميخه (أبو جورجينا) بسبب وباء الكورونا في لندن. وبرحيله طوى فؤاد رحلة عذاب بالمنافي، من التهجير القسري من الوطن الى الإقامة في بريطانيا، وهو ابن بابل التي لم تتكحل عيناه برؤيتها ثانية منذ أن هُجّر في طفولته أواخر الأربعينيات مع عائلته.

نتقدم بالعزاء للجميع في هذا المصاب الأليم بفقدان صديق عزيز، ومحب للخير والمودة مع الآخرين. كما نتقدم لبناته العزيزات جورجينا وليلى بأحر التعازي بفقدان أب رائع مثله، متمنين لهما الصبر والسلوان.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا

24/3/

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل