يستنكر الشيوعيون العراقيون وأصدقاؤهم في بلغاريا وبشدة الهجوم المسلح الذي قامت به قوى الظلام والتخلف على مقر حزبنا في مدينة النجف.

هذا العمل الجبان والذي يعكس حقدهم المتوارث من افعال قطعان الحرس القومي ونظام صدام وبعثه الفاشي لم يجلب سوى العار والخزي لمن خطط له ولمن نفذه، ولن يزيد المناضلين الشيوعين الا اصرارا وثبات في نهجهم بالدفاع عن مصالح الشعب والوطن والنضال ضد التخلف والطائفية والفساد.

العار لنفايات السياسة واساليبها القذرة

 المجد لحزب فهد وسلام.

 منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بلغاريا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 الشيوعيون العراقيون وأصدقاؤهم في رومانيا يدينون ويستنكرون بشدة العمل الاجرامي الجبان   الذي قامت به عصابات الغدر بالاعتداء السافر على مقر حزبنا الشيوعي العراقي في النجف في الخامس من شهر شباط الحالي والذي تسبب في حرائق وخسائر مادية معتبرة.    

  ان هذه الاعمال الاجرامية والتي سبقتها اعتداءات مماثلة على مقرات الحزب في بغداد والديوانية والبصرة والناصرية، تعكس مدى تخوف هذه القوى الظلامية ومن يقف وراءها، من الدور السياسي للحزب وانحيازه الكبير الى الجماهير والشعب   في دعم نشاطاتهم المتنوعة ومطالبتهم بالتغير الشامل والخلاص من سلطة الفساد والفاسدين والقتلة المأجورين، وان القوات الامنية   مسؤولة عن اجراء تحقيق للكشف عن الجناة وتقديمهم الى العدالة.  هذه الاعمال الجبانة لا تثني من عزيمة الشيوعيين بل يزيدهم اصرارا في مواصلة العمل والسير قدما نحوي بناء دولة المواطنة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.  

 في الوقت الذي ندين هذه الاعمال الاجرامية وبشدة نعلن تضامننا مع رفاق الحزب في سعيهم لتغير الواقع ومحاربة الفاسدين.

 الشيوعيون العراقيون واصدقاؤهم في رومانيا

 بوخارست 07- 02 2021

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل