/
/
/
/

تلقينا بحزن وأسى عميقين نبأ وفاة الرفيق هاشم عباس بنيان الساعدي (ابو شيرين)، صباح الجمعة 25 تشرين الاول 2019 في مدينة هيوستن بالولايات المتحدة الامريكية بعد صراع مرير مع المرض دام اكثر من عشر سنوات. 

ولد الرفيق الراحل في بغداد عام 1951 ونشأ في الحلة التي انتقلت اليها عائلته، وكان لشط الحلة الأثر الأكبر في بدايات حياته الأدبية والشعرية وتوجهاته السياسية اليسارية. وبعد ان أنهى الدراسة الثانوية بتفوق، حيث كان من الأوائل على الفرات الأوسط، نال بعثة وزارة النفط الى المملكة المتحدة واكمل دراسة الهندسة الميكانيكية ونال شهادتي البكالوريوس والماجستير من جامعة "كينغز كوليج" في لندن.

انتمى الفقيد منذ بواكير حياته الى صفوف حزبنا الشيوعي العراقي، وعمل لاحقاً في قيادة منظمة الحزب في بريطانيا قبل عودته الى الوطن. وكان عضواً في اتحاد الطلبة العام وفي اللجنة التنفيذية لجمعية الطلبة العراقيين في المملكة المتحدة لسنوات عدة في السبعينات، وتبوأ بجدارة منصب سكرتيرها. وحظي بحب وتقدير جميع زملائه.

عانى الفقيد اوضاعاً صعبة ومضايقات سياسية في العراق في اواخر السبعينات وفي فترات لاحقة. واضطر الى مغادرة الوطن في 2006 الى الاردن ومنها الى الولايات المتحدة ليستقر فيها مع عائلته. 

وتميز الفقيد بنشاطه في المجال الثقافي. وكان اديباً وشاعراً، صدرت له مجموعات شعرية من بينها "الراية المستعدة للموت حباً" و"هوامش على المعلقة الثامنة".

ظل الرفيق الراحل، رغم معاناته القاسية مع المرض، لصيقاً بحزبنا الشيوعي حتى الايام الاخيرة من حياته، وكان يتابع اخبار الانتفاضة الشعبية بقلب مفعم بحب الناس والحزب والوطن.

في هذه المناسبة الأليمة، نبعث بأحر التعازي الى زوجة الفقيد، العزيزة نهلة القشطيني، والى اولاده الاعزاء شيرين والدكتور سيل ورفيف، وكل افراد العائلة الكريمة ورفاقه ومحبيه، متمنين لهم الصبر الجميل. ولفقيدنا الغالي الذكر الطيب دوماً.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا

26 تشرين الأول 2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل