/
/

سبق وان حذرنا مرارا وتكرارا، وفي عدة بيانات بإدانة وشجب تصرفات وسلوكية القوات الامنية بالاعتداء على المتظاهرين، وآخرها استشهاد المتظاهر مكي ياسر عاشور إثر اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين. وقد مارست القوات الامنية اساليب البطش والاعتداء واعتقال المتظاهرين. ان هذه الافعال المدانة ستؤدي إلى تفاقم الوضع الامني في المحافظة، وعلى الحكومة الاتحادية ان تقوم بدورها بوقف هذه الاعتداءات والتجاوزات على المواطنين الذين ليس لهم سبيل غير المطالبة بالحقوق المشروعة التي من اجلها انطلقت التظاهرات.

ان ترهيب المتظاهرين واعتقالهم، بما فيهم المصابين الراقدين في المستشفيات، ان هذه الاساليب البربرية والوحشية التي تقوم بها الاجهزة الامنية، نُحمّل الحكومة المحلية والاتحادية المسؤولية عنها. وستواصل جماهير محافظة البصرة نضالها المشروع وتظاهراتها السلمية لتحقيق المطالب.

ان محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي تدين وتشجب ممارسات القوات الامنية وتحمّلهم المسؤولية عن ذلك. وعلى الحكومة الاتحادية والمحلية الاسراع في تنفيذ المطالب .

٤ أيلول ٢٠١٨

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل