/
/
/

"البيوت" الطائفية لا تحمي احدا، لأنها تمتلك السقف ولا تمتلك الارض الصلبة التي ترفع عليها بناء بيوتها. ولهذا فهي لم تستطع أن تصمد طويلا امام رياح الوطن العاتية! أما أن يكون بيتا لكل العراقيين أو لا يكون! ومما عجل في تصدع هذه البيوت الطائفية، الجهود المبذولة من قوى الحراك المدني وتكتلات وأحزاب لا هم لها سوى إنجاح التجربة البرلمانية بشكل خاص، والعملية السياسية بشكل عام، وإعادة بناء الوطن بشكل سليم.
القوى المتنفذة التي تقاسمت السلطة والمال، تفننت في استغفال الجمهور بمفردات يتشدقون بها ليلة نهار. فكلمة مثل " مشاركة " التي توحي بالعمل سوية من اجل البناء، سرعان ما فقدت معناها لتتحول إلى " محاصصة " بالمعنى الدقيق للكلمة. فالقوى التي "تحاصصت" خلال أكثر من عقد من السنين، فسدت وافسدت وتقاسمت على مرأى ومسمع من الجميع، موارد وخيرات الوطن. ولم تقدم اي شيء ملموس في خدمة المواطن سوى منحه فرصة "الاستشهاد"، سواء في سوح المعارك ضد القوى التكفيرية والارهابية، ام في التظاهرات المطالبة بالإصلاح والتغيير، أو السقوط مضرجا بدمائه في واحد من التفجيرات الارهابية، التي يحوم حول بعضها الكثير من الشكوك!
وحين حوّل الشارع مفردة " محاصصة " إلى شتيمة، راحت تلك القوى تقاسم المواطن شتمها - في الإعلام فقط، بينما هي تمارسها عمليا ليلا ونهارا ! ورغم التحول الخطير في نتائج الانتخابات الأخيرة، وعداء المواطن المتواصل لكل ما يندرج تحت بند المحاصصة، إلا أن تلك القوى ما زالت تراهن على تقاسم " الكعكة " تحت يافطة مفردة جديدة عنوانها " توافق الكتل " بالرغم من الضغوط التي يمارسها الشرفاء لإبعاد الحكومة عن المحاصصة!
أخشى من " التوافق " أن يتحول إلى كابوس جديد يجثم عل صدر الوطن أربع سنوات جديدة!
ولازالة هذا الكابوس لا بد من التعرف على ما يجري خلف الكواليس. فالعديد من المراقبين ومن السياسيين انفسهم، يتحدثون عن " ضغوطات" تمارس على رئيس الوزراء، ولكن لم نعثر على أحد يدلنا على " هذا " الذي يمارس تلك الضغوط، من اجل تحويل التوافق إلى محاصصة جديدة؟!
توافق الكتل على طريقة المحاصصة يضع مستقبل العراق على كف عفريت!

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل